كوريا الجنوبية تبحث تداعيات إلغاء قمة ترامب وكيم جونغ

  24 ماي 2018    قرأ 424
كوريا الجنوبية تبحث تداعيات إلغاء قمة ترامب وكيم جونغ

عقد رئيس كوريا الجنوبية، مون جيه إن، الخميس، اجتماعا طارئا مع كبار مسؤولي الأمن، لبحث قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلغاء القمة التي كانت مقررة بينه وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في سنغافورة.

 

وقال يون يونغ تشان، السكرتير الإعلامي للرئاسة في سيول: “الرئيس مون دعا بشكل طارئ لاجتماع يضم رئيس سكرتارية الرئاسة، وكبير مستشاري الأمن والمخابرات، ووزراء الخارجية والوحدة والدفاع”، حسب وكالة “يونهاب” الرسمية في كوريا الجنوبية.

وأضاف أنّ “مكتب الرئاسة يسعى جاهدا لمعرفة خلفيات قرار ترامب إلغاء قمة سنغافورة، التي كان مقرر انعقادها في 12 يونيو/ حزيران المقبل”.

وتابع “تشان” بالقول: “نحاول معرفة نوايا الرئيس ترامب من قراره هذا، وما الذي يقصده بالضبط”.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن البيت الأبيض، إلغاء القمة التي كان من المرتقب أن تجمع بين الرئيس الأمريكي، وزعيم كوريا الشمالية في 12 يونيو/حزيران المقبل.

جاء ذلك في رسالة، وجهها ترامب، إلى الزعيم الكوري الشمالي، قال فيها: “كنت أتطلع إلى أن أكون هناك معك، وللأسف بناء على الغضب الهائل والعداء المفتوح المعروض في آخر تصريح لك، أشعر أنه من غير المناسب في هذا الوقت، عقد هذا الاجتماع المخطط له منذ فترة طويلة”.

وكانت بيونغ يانغ، قد أعلنت عبر المتحدثة باسم الخارجية الكورية الشمالية شوي سون هوي، اليوم الخميس، أن بلادها ستعيد النظر في مسألة عقد القمة بين ترامب وكيم جونغ.

ووصفت الخارجية الكورية الشمالية تصريحات سابقة لنائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، بأنها “حمقاء” و”تنم عن جهل”، مؤكدة أن المسؤول الأمريكي لا يفهم قطعًا وضع كوريا الشمالية.

ويتعلق الأمر بتصريحات، حذّر فيها بنس، كوريا الشمالية، من مصير ليبيا، إذا لم تتخلى عن برنامجها النووي.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت بيونغ يانع، عن تدمير موقع للتجارب النووية، حيث حضر الحدث عدد من الصحفيين الغربيين، لكن بدون حضور خبراء دوليين.


مواضيع: