صواريخ "إيجيس" الأمريكية تحول بين روسيا واليابان

  18 يوليو 2018    قرأ 296
صواريخ "إيجيس" الأمريكية تحول بين روسيا واليابان

نصح سفير روسيا في طوكيو، ميخائيل غالوزين، اليابان بالامتناع عن نشر صواريخ "إيجيس" الأمريكية المضادة للصواريخ على أراضيها، لأن نشرها يعيق التوصل إلى معاهدة سلام بينها وروسيا.

 

وفي مقابلة مع وكالة " نوفوستي" قال السفير الروسي: "نحن نعتبر أنه من الضروري إشاعة أجواء إيجابية في علاقاتنا، وبطبيعة الحال، فإن مثل هذه الخطوة المتمثلة بنشر عناصر منظومة الدفاع الصاروخي الأمريكية على أراضي اليابان، لا تساعد على خلق مثل هذا الجو"، حسب تعبيره.

واعتبر السفير غالوزين أن قرار نشر الصواريخ الأمريكية في اليابان "يعني في الواقع نشر قسم آسيا والمحيط الهادىء من منظومة الدفاع الصاروخي العالمية الأمريكية كأمر واقع، وهو ما من شأنه أن يزعزع استقرار الأمن الدولي.

وتم اتخاذ قرار نشر منظومة  American Aegis Ashore في اليابان، أي النسخة الأرضية لنظام  Aegis المضاد للصواريخ، في ديسمبر 2017. ومن المقرر أن يجري نشر مجمعين في محافظتي أكيتا وياماغوتشي حتى عام 2023، بهدف تغطية البلاد بأكملها.

ولم يتم التوقيع على معاهدة سلام تنهي حالة الحرب رسميا بين روسيا واليابان منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، أي منذ أكثر من 70 عاما، بسبب إصرار طوكيو على استعادة جزر الكوريل، إيتوروب، كوناشير، شيكوتان وهابوماي. وتعتبر موسكو أن جزر الكوريل الجنوبية هذه انضمت إلى الاتحاد السوفيتي بنتيجة الوقائع الميدانية للحرب العالمية الثانية، وأن سيادة روسيا عليها لا شك فيها.


مواضيع: