قمع الحوثيين يتمدد خارج صنعاء ويشتد داخل مناطق سيطرتهم

  21 يوليو 2018    قرأ 746
قمع الحوثيين يتمدد خارج صنعاء ويشتد داخل مناطق سيطرتهم

واصلت الميليشيات الحوثية في صنعاء وبقية مناطق سيطرتها، حملاتها القمعية وأعمال التنكيل المتنوعة لإرهاب السكان وتخويف المناهضين لها من تبنِّي أي أنشطة تعارض الجماعة أو تحاول الكشف على انتهاكاتها بحق السكان ومؤسسات الدولة وما أحدثته من تجريف شامل للبنيتين الاجتماعية والاقتصادية.

وأكدت مصادر محلية وناشطون بحزب "المؤتمر الشعبي العام" لصحيفة "الشرق الأوسط"، أن الميليشيات الحوثية، اعتقلت عشرات الناشطين في الحزب عقب شنّ حملات اختطاف في أحياء صنعاء وفي مديريات المحويت وعمران وإب وذمار، في الوقت الذي صعَّدت الجماعة من أعمالها التجسسية على تحركات السكان واستمرت في فرض الإتاوات على التجار لتمويل المجهود الحربي وتسيير القوافل الغذائية لميليشياتها في جبهات القتال.

وذكرت المصادر لـ"الشرق الأوسط" أن الجماعة الحوثية شنَّت حملات اعتقال في مديرية الرجم في محافظة المحويت، شملت العشرات من أعضاء الحزب والمناهضين للجماعة، إثر رفضهم الانخراط في عمليات تحشيد المقاتلين في صفوف الجماعة، وتحذيرهم سكان المديرية من الانقياد للمشروع الحوثي الطائفي.

وأكَّدَت المصادر أن الجماعة فرضت حظراً للتجوال في المديرية، واقتحمت عدداً من المنازل في سياق أعمال الإرهاب للسكان وترويع المدنيين، قبل أن تقتاد أكثر من 47 شخصاً إلى معتقلاتها السرية، موجهة إليهم تهماً بمساندة قوات طارق صالح، وقوات الشرعية المدعومة من التحالف.

وفي صنعاء، تواصلت عمليات القمع والاعتقالات في أوساط الناشطين، وأفادت مصادر حزب "المؤتمر الشعبي" بأن عناصر الميليشيات الحوثية، اعتقلت الأربعاء الناشط الحقوقي أحمد يحيى محمد البخيتي من حي حدة بالقرب من سوق القات واقتادته إلى جهة غير معلومة.

وأصدرت أسرة البخيتي بياناً طالبت فيه بالإفراج عن نجلهم المختطف وحَمَّلت الميليشيات مسؤولية سلامة حياته وأي آثار أو تداعيات أعقبت عملية اعتقاله، التي سبقها اعتقال العشرات من ناشطي الحزب وسكان العاصمة في الأسبوعين الأخيرين في سياق حملات القمع التي تحاول الجماعة عبرها إرهاب المواطنين وإجبارهم على الخضوع والاستكانة.

إلى ذلك، أفادت مصادر قبلية في محافظة عمران (شمال صنعاء) بأن الجماعة الحوثية فجَّرَت منزل زعيم قبلي في منطقة عذر يدعى محمد علي سبتان وقتلته مع اثنين من أقاربه بعد أن تصدى لحملة حوثية حاولت اعتقاله لجهة عدم انصياعه لأعمال التحشيد في أوساط قبيلته.

وكانت الجماعة فجَّرَت هذا الأسبوع منزل أحد الوجهاء في مديرية السبرة التابعة لمحافظة إب، بعد أن تصدى هو الآخر لحملة مسلحة حوثية حاولت اعتقاله، لجهة ما تزعمه من أنه على صلة بقوات الشرعية.

وفي صنعاء، كانت الجماعة اقتحمت منزل رئيس الحكومة الشرعية أحمد عبيد بن دغر وقامت بنهبه، وأصابت حارسيه بجراح، بعد أن اعتدى عناصرها عليهما، كما أقدمت في صنعاء نفسها على اقتحام منزل البرلماني في حزب المؤتمر، محمد الصعر، واختطفت نجله ومدير مكتبه ونهبت محلات ومخازن تجارية يملكها في حي شعوب وسط العاصمة.

وفيما كثفت الميليشيات نشر عناصرها لتعقب تحركات الوجهاء والناشطين، هددت باعتقال أي شخص يدون تغريدات مناهضة للجماعة على مواقع التواصل الاجتماعي أو يخوض في نقاش في الأماكن العامة ينتقص من زعيم الجماعة أو ميليشياتها أو يحاول التشكيك في ما تزعمه من انتصارات وهمية.


مواضيع: