مورث نادر لدى الفيلة قد يكون العلاج المخلص من السرطان

  16 أغسطس 2018    قرأ 156
مورث نادر لدى الفيلة قد يكون العلاج المخلص من السرطان

تم اكتشاف جينات وراثية لدى الفيلة تجعلها محصنة ضد مرض السرطان، ويمكن لهذا الاكتشاف أن يحدث طفرة كبيرة في مكافحة هذا المرض لدى البشر.

 

في حين يموت واحد من كل ستة أشخاص بسبب مرض السرطان في العالم، فإن أعداد الفيلة التي تموت بسبب هذا المرض قد تكون معدومة، رغم أن احتمال نشوء خلايا سرطانية في جسم الفيل يفوق احتمال نشوء خلايا سرطانية لدى الإنسان بـ 100 مرة.

وقد اكتشف الباحثون أن الفيلة طورت طريقة لجعل مورثة LIF6 الميتة تعود للحياة مجدداً، وهذا ما يجعلها محصنة ضد السرطان.

ويأمل العلماء الآن أن يؤدي هذا الاكتشاف إلى الوصول لعلاج فعال مضاد لمرض السرطان لدى البشر. وبحسب العلماء فإن بروتين p53 يقوم بتثبيط الورم وتحفيز مورثة LIF6 لقتل الخلايا السرطانية.

من جهته، قال الباحث في علم الوراثة والأحياء في جامعة شيكاغو، البروفسور فينسنت لينش، إن نسبة إصابة الفيلة بالسرطان منخفضة جداً، لذا لا زلنا نحاول فهم الطريقة التي تقاوم فيها مرض السرطان. وجدنا أن الفيلة لديها العديد من نسخ المورث LIF الميتة، وأنها طورت إحدى هذه النسخ لتعود للحياة مرة أخرى"

يذكر أن الفيلة ليست الحيوانات الوحيدة التي طورت مناعة خاصة ضد مرض السرطان، وبحسب الدكتور لينس، فإن الحيتان والخفافيش والفئران قد طورت استراتيجيات مختلفة ضد مرض السرطان.

ويأمل الدكتور لينش وزملاؤه، تطبيق استراتيجية الفيلة لمقاومة السرطان، على الإنسان وتطوير عقار قادر على مقاومة هذا المرض القاتل، وفق ما نقلت صحيفة ميرور البريطانية. 

24ae


مواضيع: