هل تتذكرون السوداني الذي أرعب لندن الأسبوع الماضي؟.. القضاء يوجه له تهم الإرهاب

  19 أغسطس 2018    قرأ 555
هل تتذكرون السوداني الذي أرعب لندن الأسبوع الماضي؟.. القضاء يوجه له تهم الإرهاب

وجهت الشرطة البريطانية، السبت 18 أغسطس/آب 2018،  تهمة «محاولة القتل» إلى صالح خاطر، الشاب السوداني الذي يحمل الجنسية البريطانية، بعدما دهس أشخاصاً بسيارته قرب مقرّ البرلمان في لندن الثلاثاء 14 أغسطس/آب 2018، متسبّباً في إصابة 3 أفراد بجروح.

وقالت الشرطة إن خاطر (29 عاماً)، يقيم في برمنغهام (وسط) قاد الثلاثاء، سيارته فوق رصيف ودهس شرطيَّين وأشخاصاً كانوا على دراجات هوائية خارج مقر البرلمان، سيمثُل يوم الإثنين 20 أغسطس/آب 2018، أمام محكمة وستمنستر في لندن.

وأضافت في بيان أن «توجيه الاتهام يأتي بعدما دهس خاطر بسيارته مجموعة من المارة كانوا واقفين خارج البرلمان».

ولفت البيان إلى أنه «نظراً الى المنهجية التي اتّبعت والمكان الذي اختير والخيار المفترض لاستهداف مدنيين وشرطيين، فإن الشرطة تتعامل مع هذه القضية بصفتها متعلقة بالإرهاب».

وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، فإن «خاطر» وصل إلى بريطانيا في 2010 بصفة لاجئ بعدما أقام فترة من الزمن في ليبيا، وقد تابع دراسته في برمنغهام وحصل على الجنسية البريطانية، كما حصل على رخصة من «سلطة قطاع الأمن» وعمل حارساً أمنياً في نوتنغهام.

«هادئ» فقد شقيقه ووالده مؤخراً

 أشارت صحيفة «ذي تايمز» قبل أيام أن خاطر، نقلا عن صفحته على «فيسبوك»، كان يدير متجرا في برمنغهام وتلقى تعليمه في جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا.

ونقلت عن صديقه منذ الطفولة أبوبكر إبراهيم قوله إن خاطر «ليس إرهابيا. عرفته منذ الطفولة، إنه رجل جيد».

وذكر أن خاطر من عائلة تزرع الذرة البيضاء في السودان، وانتقل إلى بريطانيا قبل خمس سنوات لكسب المال من أجل مساعدة عائلته.

وأكد ناطق باسم جامعة كوفنتري في وسط بريطانيا أن خاطر بدأ دراسة المحاسبة فيها في أيلول/سبتمبر لكنه تركها في أيار/مايو.

ونقلت صحيفة«دايلي ميل»عن أصدقاء خاطر قولهم إن والده وشقيقه توفيا مؤخرا في غضون أشهر.

وأضافت أنه كان يتشارك الموسيقى مع أصدقائه على «فيسبوك»، إلا أنه لم ينشر الكثير منذ عدة سنوات.

وبين الأماكن التي زارتها الشرطة مقهى للإنترنت في برمنغهام تردد خاطر إليه بشكل متكرر.

وأفاد مالك المقهى أن المتهم كان يسكن في شقة فوق متاجر في المنطقة لكنه انتقل منها قبل عدة أشهر.

وقال أحد السكان، وهو صومالي الأصل يدعى أحمد عابدي للصحافيين، إنه «مصدوم» من رؤية صورة خاطر في الأخبار.

وقال «كان في المنطقة كل يوم تقريبا، وكنت أنا هنا بالأمس عندما جاءت الشرطة».

وأضاف «كان هادئا للغاية ولم يتحدث إلى أحد».

وما ارتكبه «خاطر»، الذي أرعب العاصمة البريطانية لندن، يشبه إلى حد بعيدٍ الاعتداء الذي وقع في مارس/آذار 2017 عندما دهس رجل مارّة على جسر وستمنستر قبل أن تصطدم سيارته بالحواجز خارج البرلمان، ليترجل منها ويهرع إلى الداخل.

وطعن مُنفذ الاعتداء آنذاك، وهو بريطاني اعتنق الإسلام يدعى خالد مسعود، شرطياً كان يحرس البرلمان قبل أن يطلق عناصر الأمن النار عليه ويُردونه قتيلاً.

وأسفر اعتداء وستمنستر عن مقتل 5 أشخاص، إضافة إلى المهاجم، وسقوط عشرات الجرحى، وقد تبنّاه في حينه تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش).


مواضيع: