الأمم المتحدة تلغي اتفاقية تشغيل الجسر الجوي الطبي مع حكومة الإنقاذ اليمنية

  20 سبتمبر 2018    قرأ 198
الأمم المتحدة تلغي اتفاقية تشغيل الجسر الجوي الطبي مع حكومة الإنقاذ اليمنية

أكد الممثل المقيم للأمم المتحدة منسقة الشؤون الإنسانية، ليز غراندي، إلغاء اتفاقية إنشاء جسر جوي طبي من مطار صنعاء الدولي، الموقعة السبت، مع حكومة الإنقاذ الوطني في صنعاء.

وحسب وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" التي تبث من الرياض وعدن، قالت منسقة الشؤون الإنسانية خلال لقائها في الرياض مع وكيل وزارة الخارجية اليمنية للشؤون السياسية، الدكتور منصور بجاش: "إن الأمم المتحدة ملتزمة بالقرارات الدولية ولا تعترف إلا بالحكومة الشرعية، وأنها لم ولن تقم بتوقيع أية اتفاقية أو مذكرة تفاهم مع الانقلابيين".

وأضافت "مشروع الجسر الجوي الذي أخذ وقتاً من النقاش بين الأمم المتحدة وممثلي الحكومة الشرعية سيتم التوقيع عليه مع الحكومة الشرعية في المكان والزمان المناسبين".

وعبرت منسقة الشؤون الإنسانية عن "تقديرها لكل ما تقدمه الحكومة الشرعية من تسهيلات لعمل المنظمات الإنسانية".

بدوره، أعرب وكيل الخارجية اليمنية عن انزعاج واستنكار الحكومة اليمنية لتوقيع منسقة الشؤون الإنسانية مذكرة تفاهم مع حكومة الإنقاذ حول تشغيل الجسر الجوي الطبي للمرضى اليمنيين كون ذلك يتعارض مع التزامات الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن وفي مقدمتها القرار 2216.

وأكد بجاش أن الحكومة اليمنية لن تعترف باتفاق تشغيل الجسر الجوي الطبي للمرضى اليمنيين الموقع مع حكومة الإنقاذ، وإن ذلك الإجراء سينعكس سلباً على العلاقات بين الحكومة والمنظمات الدولية.

وقال: "الحكومة اليمنية حريصة على التخفيف من معاناة اليمنيين وإنجاح تسيير الجسر الطبي التزاما منها بمسؤولياتها الوطنية وحرصا على رعاية المرضى والمحتاجين للعلاج وهي صاحبة المبادرات لحشد الدعم الإنساني والإقليمي لمساعدة الشعب اليمني في محنته وعلى وجه الخصوص المرضى منهم وقد رحبت وتفاعلت من وقت مبكر مع مشروع الجسر الجوي الطبي بغرض تخفيف المعاناة عن المواطنين".

وأشار إلى "أن تواجد مكاتب المنظمات الدولية في صنعاء، الواقعة تحت احتلال الميليشيات الانقلابية، لا يبرر مطلقاً خضوع تلك المنظمات للابتزاز لتوقيع أية اتفاقيات مع ميليشيا لا تمثل الشعب اليمني".

 


مواضيع: