المكسيك تطلب مساعدة الأمم المتحدة لحل قضية المهاجرين

  19 اكتوبر 2018    قرأ 484
المكسيك تطلب مساعدة الأمم المتحدة لحل قضية المهاجرين

أعلنت وزارة الخارجية المكسيكية، أمس الخميس إنها ستطلب من مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين المساعدة في التنسيق مع حكومات أمريكا الوسطى (هندوراس وغواتيمالا والسلفادور) فيما يخص الأشخاص الذين يسعون للحصول على وضع اللجوء عند حدود المكسيك الجنوبية.

وقالت الخارجية في بيان: "سيقدم وزير الخارجية المكسيكي لويس فيديغاراي، اليوم طلبا رسميا للمساعدة خلال اجتماعه مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في نيويورك".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هدد  أمس بنشر الجيش وإغلاق الحدود الجنوبية لبلاده لوقف مجموعات كبيرة من اللاجئين متجهة إلى الولايات المتحدة مع انضمام المزيد من هندوراس والسلفادور لآلاف المهاجرين في غواتيمالا في تحركهم نحو الشمال.

وغرد ترامب عبر "تويتر"، متهما دول غواتيمالا، وهندوراس، والسلفادور بـ"شن هجوم على بلادنا"، مشيرا إلى أن "قادة تلك الدول لا يفعلون ما يكفي لوقف هذا التدفق العارم للبشر، بمن فيهم الكثير من المجرمين، من الدخول للولايات المتحدة عبر المكسيك".

وتابع ترامب: "أطالب المكسيك، بأشد العبارات، بوقف هذا الاعتداء، وإن لم تقدر على ذلك، سوف استدعي الجيش الأمريكي وأغلق حدودنا الجنوبية".

ويفر سنويا عشرات الآلاف من مواطني أمريكا الوسطى من العنف والفقر في أوطانهم بمحاولة للوصول إلى الولايات المتحدة عبر المكسيك وغالبا ما ينقلهم مهربو بشر في ظروف محفوفة بالمخاطر.

يذكر أن ترامب، وقع في كانون الثاني/يناير 2017، مرسوما تنفيذيا ببناء جدار على طول الحدود الجنوبية للولايات المتحدة مع المكسيك، لمنع الهجرة غير الشرعية والتهريب.   


مواضيع: