من هم المشتبه بهم في"فريق تصفية" خاشقجي؟

  19 اكتوبر 2018    قرأ 192
من هم المشتبه بهم في"فريق تصفية" خاشقجي؟

حددت وسائل الإعلام التركية هوية 15 سعوديا يشتبه المسؤولون الأتراك في تورطهم في اختفاء الصحفي السعودي البارز، جمال خاشقجي، الذي شوهد آخر مرة لدى دخوله القنصلية السعودية في اسطنبول في 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وأغلب هؤلاء توجهوا إلى اسطنبول جوا على متن طائرات خاصة قبل ساعات من توجه خاشقجي للقنصلية ثم توجهوا إلى الرياض على الطائرات نفسها وفي اليوم ذاته.

من هو جمال خاشقجي الذي شغل اختفاؤه العالم؟

مسؤولون أتراك: جثة خاشقجي ربما تخلصوا منها في غابة أو أرض زراعية

حرية التعبير في مقال خاشقجي الأخير

 

حددت وسائل الإعلام التركية هوية 15 سعوديا يشتبه المسؤولون الأتراك في تورطهم في اختفاء الصحفي السعودي البارز، جمال خاشقجي، الذي شوهد آخر مرة لدى دخوله القنصلية السعودية في اسطنبول في 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وأغلب هؤلاء توجهوا إلى اسطنبول جوا على متن طائرات خاصة قبل ساعات من توجه خاشقجي للقنصلية ثم توجهوا إلى الرياض على الطائرات نفسها وفي اليوم ذاته.

من هو جمال خاشقجي الذي شغل اختفاؤه العالم؟

مسؤولون أتراك: جثة خاشقجي ربما تخلصوا منها في غابة أو أرض زراعية

حرية التعبير في مقال خاشقجي الأخير

ويعتقد مسؤولون أتراك أن هؤلاء الرجال ضباط استخبارات سعوديون وهي اتهامات يؤكدها مصدر معلومات مفتوح، لكن السلطات السعودية تنفي أي تورط لها في اختفاء خاشقجي وتصر على أنه غادر القنصلية بعد حصوله على الوثائق التي يريدها.

صلاح محمد الطبيجي: 47 عاما

الدكتور صلاح محمد الطبيجي طبيب شرعي حصل على الماجستير من جامعة غلاسكو في اسكتلندا، وفي عام 2015 قضى 3 أشهر في المعهد الفيكتوري للطب الشرعي في أستراليا.

ويصف الطبيجي نفسه في حسابه بتويتر بأنه أستاذ في الطب الشرعي ورئيس مجلس الطب الشرعي السعودي كما توجد في حسابه روابط بوزارة الداخلية.

وفي عام 2014 قالت صحيفة الشرق الأوسط التي تتخذ من لندن مقرا لها إن المقدم الطبيجي يعمل في إدارة الطب الشرعي بوزارة الداخلية السعودية.

ففي لقاء معه نشرت فيه صورته بالزي الرسمي، قال الطبيجي حينئذ إنه صمم مختبرا محمولا يمكن للأطباء بفضله تحديد سبب الوفاة في 7 دقائق ويمكن استخدامه في تحديد الوفاة في مواسم الحج.

وقالت وسائل إعلام تركية إن الطبيجي كان يحمل معه منشار عظام لدى دخوله مطار أتاتورك في اسطنبول في رحلة طائرة خاصة وصلت من الرياض ظهر 2 أكتوبر/تشرين الأول.

وقد نزل الطبيجي في فندق موفنبيك غربي القنصلية، وغادر اسطنبول على الطائرة ذاتها حوالي الساعة 11 مساء اليوم نفسه، إذ توجهت إلى دبي ومنها إلى الرياض التي وصلتها في 3 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وزعم مسؤولون أتراك لم يكشفوا النقاب عن هوياتهم أن صوت الطبيجي سُمع في التسجيلات داخل القنصلية يوم اختفاء خاشقجي الذي يُعتقد أنه عُذب وقُتل ومُزقت جثته على يد "فريق التصفية" السعودي.

ويقول مسؤولون إن رجلا حددوا هويته بالطبيب سُمع صوته وهو ينصح الآخرين بالاستماع للموسيقى بينما يقطعون جثة خاشقجي.

ولم يعلق الطبيجي على هذه الاتهامات، ولكن رجلا زعم إنه عمه غرد قائلا إن الطبيب لن يقدم أبدا "على جريمة كتلك".

ماهر عبد العزيز مطرب: 47 عاما

يعتقد أن مطرب قضى عامين في السفارة السعودية في لندن، إذ كشفت وثيقة حكومية بريطانية صادرة عام 2007 أن رجلا يحمل الاسم نفسه كان سكرتيرا أول في السفارة السعودية حينئذ.

ونسبت شبكة سي إن إن لمصدر سعودي في لندن قوله إن مطرب عقيد في الاستخبارات السعودية بينما التطبيق العربي MenoM3ay الذي يمكن مستخدميه من ربط الأسماء بأرقام الهواتف يكشف أن الرجل عقيد في الحاشية الملكية.

وتكشف الصور أيضا سفره ثلاث مرات على الأقل مع ولي العهد، محمد بن سلمان، منذ مارس/آذار الماضي.

كما نشرت صحيفة صباح الموالية للحكومة التركية صورا من كاميرا مراقبة تظهر مطرب وهو يدخل القنصلية السعودية في اسطنبول يوم 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري قبل 3 ساعات من وصول الصحفي.

وتقول وسائل إعلام تركية إن مطرب وصل اسطنبول على متن الطائرة نفسها مع الطبيجي ونزل في الفندق نفسه المسمى "موفنبيك"، ولكنه غادر اسطنبول في طائرة خاصة أخرى مساء ذلك اليوم.

عبد العزيز محمد الهوساوي: 31 عاما

نسبت صحيفة نيويورك تايمز لمن وصفته بـ "المحترف" الفرنسي الذي عمل مع العائلة السعودية المالكة قوله إنه تعرف على الهوساوي وهو عضو في الفريق الأمني الذي يرافق ولي العهد السعودي في أسفاره.

وفي تطبيق MenoM3ay تم ربط الاسم برقم عضو في الحرس الملكي.

وقد توجه الهوساوي إلى اسطنبول في رحلة تجارية يوم 2 أكتوبر/تشرين أول ونزل في فندق Wyndham Grand Istanbul Levant الذي يبعد نحو كيلو متر واحد جنوب القنصلية السعودية.

وغادر في اليوم نفسه على متن طائرة خاصة رفقة الطبيجي.

ثائر غالب الحربي: 39 عاما

في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي حصل شخص بالاسم نفسه على ترقية داخل الحرس الملكي لرتبة الملازم لشجاعته في الدفاع عن قصر ولي العهد في جدة عندما أطلق رجل النار على الحرس الملكي فأردى اثنين قتلى وأصاب ثلاثة آخرين بجروح قبل أن يلقى بدوره حتفه قتيلا.

وكان الحربي قد وصل إلى إسطنبول على متن طائرة خاصة ونزل في فندق موفنبيك وغادر أيضا على متن طائرة خاصة في نفس اليوم.

محمد سعد الزهراني :::: 30 عاما

كشف تطبيق MenoM3ay أن رجلا يحمل الاسم نفسه يعمل في الحرس الملكي، كما التقطت صورة له وهو يقف بجوار محمد بن سلمان عام 2007 وذلك حسبما يؤكد الناشط إياد البغدادي.

وصل اسطنبول على متن طائرة خاصة ونزل في موفنبيك وغادر على متن طائرة خاصة.


مواضيع: