تسريبات صحافية تكشف ردّ فعل الأمير ويليام بعد حديث والدته الراحلة ديانا على الهواء عن خيانة والده تشارلز

  08 نفومبر 2018    قرأ 472
تسريبات صحافية تكشف ردّ فعل الأمير ويليام بعد حديث والدته الراحلة ديانا على الهواء عن خيانة والده تشارلز

قيل مرة إن الأمير ويليام قطع وعداً على والدته الأميرة ديانا حين كان في الـ14 من عمره، خلال فترة معركة طلاقها من والده الأمير تشارلز.

الوعد آنذاك الذي قطعه ويليام ببكاء وأوفى به لوالدته الراحلة، كان بإعادة لقبها لها حتى لو انفصلت عن تشارلز.

فقال لها بحسب ما جاء في كتاب «واجب ملكي A Royal Duty»: «لا تقلقي يا أمي، سوف أُعيده إليك يوماً ما عندما أُصبح ملكاً» وهو ما نشرته صحيفة  Mirrorالبريطانية قبل أشهر.

ردّ فعل الأمير ويليام بعد إعلان والدته ديانا خيانة تشارلز على الهواء
ومع أن ويليام المتزوج من كيت ميدلتون ولديها 3 أطفال وفى بوعده للأميرة الراحلة، إلا أن شيئاً ما حدث قبل انتهاء معركة الطلاق عام 1996 أغضبه بشدة.

ووفق تسريبات نشرتها كيت نيكول مراسلة مجلة «Vanity Fair» من كتاب يستعرض سيرة الأمير ويليام، فإن ظهور الأميرة ديانا في مقابلة عام 1995 مع الإعلامي مارتن بشير كان من أكثر الأمور التي أغضبت ويليام.

في تلك الحلقة من برنامج Panorama تحدّثت ديانا بشكل علني على الهواء عن خيانة متبادلة مع زوجها الأمير تشارلز، وفق موقع Express البريطاني.

واعترفت في البرنامج الذي بثته BBC أنها أقامت علاقة عاطفية مع جيمس هيويت، الضابط السابق في الجيش الملكي البريطاني.

كما وصفت زواجها من الأمير تشارلز بأنه كان مزدحماً لوجود 3 أشخاص في تلك العلاقة، قاصدة بذلك خيانة زوجها لها مع الليدي كاميلا باركر التي أصبحت زوجته بعد طلاق ديانا منه.

 

وقالت نيكول إن صديقة الأميرة ديانا المقربة قد أخبرتها أن الأمير ويليام غضب بشدة وعبر عن حزنه عندما شاهد المقابلة.

وأضافت بأنه أخبر والدته بأنه لن يغفر لها ما فعلته قائلاً بعد انتهاء البرنامج: «إن كانت تشعر بيأس غير محتمل، فمن الظلم بشدة أن تقال أشياء غير صحيحة.. أسهل ما يمكنك فعله هو أن تذهب إلى وسائل الإعلام بنفسك.. تفتح هذا الباب ولكن بمجرد فتحه، لن تتمكن من إغلاقه مرة أخرى».

وأبدى غضبه من تصريحاتها التي شاهدها 20 مليون شخص على الأقل وقتها، وذلك بحسب كتاب جديد للكاتبة بيني جونر تنقل من خلاله بعض أسرار الأمير ويليام وسيرته الذاتية.

لكنّ الجميلة ديانا رحلت عام 1997 إثر حادث سيارة في العاصمة الفرنسية باريس.

وكلّ ما يفعله الأمير ويليام اليوم وأخيه الأصغر هاري يثبت أنهما غفرا لوالدتهما ما حصل، سواء في مشاريعها التي أكملوا مسيرتها أو حتى في إحياء ذكراها في أبسط وأكبر المناسبات الملكية الخاصة بهما.

arabicpost


مواضيع: