مصالحة تاريخية بين خصمين مسيحيين في الحرب الأهلية اللبنانية

  14 نفومبر 2018    قرأ 208
مصالحة تاريخية بين خصمين مسيحيين في الحرب الأهلية اللبنانية

تصافح سمير جعجع، وسليمان فرنجية، الخصمان المسيحيان أثناء الحرب الأهلية اللبنانية اليوم الأربعاء، إيذاناً بمصالحة رسمية تنهي عداوة استمرت لما يزيد على أربعة عقود.

ويرجع العداء بين رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية، إلى الأيام الأولى من الحرب الأهلية التي استمرت من عام 1975 حتى عام 1990.

وخلال الحرب كان لكل من الحزبين فصيل مسلح، ودارت بينهما معارك.

وتدخلت قوى إقليمية في الحرب التي شملت قتالاً بين الطوائف اللبنانية الرئيسية، وفصائل متنافسة داخل تلك الطوائف.

والتقى السياسيان المسيحيان المارونيان في مقر البطريرك الماروني بشارة الراعي، في قرية بكركي شمالي بيروت.

جاء الاجتماع بعد فشل عدة محاولات سابقة للمصالحة بين الطرفين على مدى سنوات.

وصافح الرجلان الراعي ثم تصافحا.

واتُهم جعجع بقيادة هجوم في عام 1978 على منزل توني فرنجية والد سليمان، مما أسفر عن مقتله مع زوجته وابنته وآخرين.

وقال جعجع إنه أصيب قبل أن يصل إلى منزل فرنجية.


مواضيع: