تفاصيل اجتماعي الـ80 دقيقة... إقرار من الملك سلمان وولي العهد بشأن خاشقجي

  14 يناير 2019    قرأ 302
تفاصيل اجتماعي الـ80 دقيقة... إقرار من الملك سلمان وولي العهد بشأن خاشقجي

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اليوم الاثنين، إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان أكدا له أن جميع المسؤولين عن قتل الصحفي جمال خاشقجي سيخضعون للمحاسبة.

وقال بومبيو للصحفيين إنه أثار أيضا عددا من قضايا حقوق الإنسان خلال حديثه مع العاهل السعودي وولي العهد، بينها قضية ناشطات في الدفاع عن حقوق المرأة محتجزات منذ أشهر ويتردد أن بعضهن تعرض للتعذيب.

وقتل خاشقجي، الذي كان مقربا من الأسرة الحاكمة ثم أصبح منتقدا لولي العهد، في أكتوبر/ تشرين الأول في قنصلية المملكة بإسطنبول، مما أثار غضبا دوليا ودفع وزارة الخزانة الأمريكية لفرض عقوبات على 17 شخصا فضلا عن إصدار قرار في مجلس الشيوخ الأمريكي يلقي باللوم على الأمير محمد.

وألقى تقييم أجرته وكالة المخابرات المركزية الأمريكية باللوم على الأمير محمد في إصدار الأمر بقتل خاشقجي، وهو ما ينفيه المسؤولون السعوديون. ويخضع 21 سعوديا على الأقل للتحقيق في القضية بينهم خمسة يواجهون عقوبة الإعدام. كما أقالت الرياض خمسة مسؤولين بينهم مستشار ملكي كبير.

وقال بومبيو: "أقر الاثنان بضرورة المحاسبة. تحدثا عن العملية الجارية في بلدهما، عن عملية التحقيق والعملية القضائية الجارية… أكدا مجددا التزامهما بتحقيق الهدف، التوقعات التي حددناها لهما".

كانت زيارة بومبيو السابقة إلى الرياض بعد أسبوعين من اختفاء خاشقجي للضغط على حليفة واشنطن الرئيسية لكشف مكان الصحفي الذي كان يكتب مقالات في صحيفة "واشنطن بوست" والذي اختفى بعد دخول القنصلية للحصول على وثائق من أجل الزواج.

وقال بومبيو: "كنت واضحا وصريحا جدا بشأن الأشياء التي لا تشعر أمريكا بالرضا عنها والتي لا يحقق الأصدقاء توقعاتنا بشأنها".

وأضاف أنه أثار أيضا قضية الخلاف الخليجي مع قطر بعد أن قال أمس في الدوحة إن الأزمة طالت أكثر من اللازم وتهدد الوحدة الإقليمية المطلوبة لمواجهة إيران.

وتابع قائلا: "تحدثنا عن كيف يمكننا علاج الخلاف الخليجي… أعتقد أنهم يرغبون في ذلك أيضا. إنها مسألة تعتمد على توصلنا جميعا إلى طريقة لفعل ذلك معا، ولكن بالأساس، أن تتوصل هذه الدول إلى طريقة لإصلاح الأمر".

فيما يخص اليمن، اتفق بومبيو مع الأمير محمد على الحاجة إلى استمرار التهدئة والالتزام ببنود اتفاقيات أبرمت الشهر الماضي خلال محادثات في السويد لإنهاء الصراع الدائر في اليمن بين الحكومة المدعومة من السعودية والحوثيين المتحالفين مع إيران.

وقال بومبيو: "تحدثنا عن حقيقة أن العمل الذي تم إنجازه في السويد بشأن اليمن كان جيدا لكننا نحتاج إلى أن يحترم الطرفان هذه الالتزامات. إلى الآن يختار الحوثيون المدعومون من إيران ألا يفعلوا ذلك".

وبحثوا أيضا الخطط الأمريكية للانسحاب من سوريا، والتي قال بومبيو عنها للصحفيين إنها لن تتأثر بتهديد الرئيس دونالد ترامب بتدمير تركيا اقتصاديا إذا هاجمت فصيلا كرديا تدعمه واشنطن في سوريا.

وخلال الاجتماعين اللذين استغرقا في المجمل نحو 80 دقيقة، قال بومبيو إنه أثار قضايا تتعلق بحقوق الإنسان، بينها قضية ناشطات في حقوق المرأة احتجزتهن السلطات في الصيف الماضي واتهمتهن بالخيانة.

وتابع بومبيو قائلا "التزاما بإجراء العملية القضائية القانونية والقيام بها سريعا والمضي في هذا الطريق".

وتنفي السلطات السعودية هذه الاتهامات. وقال الأمير محمد إن السلطات لديها تسجيلات تظهر عمل النشطاء مع أجهزة مخابرات أجنبية.

وقال متحدث إن بومبيو، الذي زار أيضا القاهرة وأبوظبي والدوحة، توجه إلى سلطنة عمان للقاء السلطان قابوس، لكنه لن يزور الكويت كما كان مقررا وسيعود إلى بلده ليحضر جنازة عائلية.


مواضيع: