قطر تحاول استغلال غياب الزعماء العرب عن قمة بيروت

  19 يناير 2019    قرأ 302
قطر تحاول استغلال غياب الزعماء العرب عن قمة بيروت

يثير القرار المفاجئ لأمير قطر تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، بحضور القمة العربية الاقتصادية في بيروت تساؤلات حول دور تحاول الدوحة لعبه في القمة، محاولةً استغلال الغياب شبه الشامل للقادة والزعماء العرب عن المشاركة في أعمال القمة.

وفيما تنعقد القمة العربية الاقتصادية والتنموية، في بيروت غداً، يبدو أن الدوحة قررت في اللحظة الأخيرة استغلال نافذة الإمكانيات التي تركها لها المستوى المخفض لتمثيل اللاعبين الإقليميين المؤثرين وراء طاولة القمة المرتقبة، ولاسيما دول المقاطعة.

وبعد إعلان ليبيا مقاطعة القمة الاقتصادية، كرّت سبحة رؤساء الدول المعتذرين عن عدم الحضور،(باستثناء رئيسي موريتانيا والصومال)، وكذلك في غياب رؤساء حكومات، وحتى وزراء خارجية. وذلك، في سابقة قلما شهدتها قمة عربيّة، منذ تأسيس جامعة الدول العربية عام 1945. إذ انخفض مستوى تمثيل 22 دولة، من رؤساء وقادة، إلى رئيسين فقط، وهي سابقة لم تحدث لا في القمم الاقتصادية الثلاث السابقة، ولا في القمم العربية العادية والطارئة التي قاربت الأربعين قمة.

وكعادتها تنطلق الدوحة من براغماتية معهودة، الهدف من ورائها تثبيت وتعزيز مواقعها في الساحة العربية في ظل التنافسات القائمة والناشئة والمتقلبة، وكسب نقاط سياسية وإعلامية لا غير.


مواضيع: