إرسال البعثة العسكرية الأرمينية إلى سوريا يسبب الاعتراض

  08 فبراير 2019    قرأ 587
   إرسال البعثة العسكرية الأرمينية إلى سوريا يسبب الاعتراض

سافرت اليوم المجموعة المكونة من 83 فردا من الطاقم الطبي والجنود في الجيش الأرمني إلى الجمهورية العربية السورية بمساعدة روسيا، لتقديم مساعدات إنسانية.صرح المتحدث الصحفي لوزارة الدفاع الأرمنية آرتشرون هوفهانيسيان بذلك.

اكد هوفهانيسيان انه يستند قرار الحكومة الأرمنية بإرسال خبير عسكري إنساني إلى سوريا، الى الوضع الإنساني المكثف في البلد العربي وقرارات مجلس الأمن الدولي والعديد من الشتات الأرمني في حلب.

ولكن قد أصبحت واضحة بعد تصريحات المحللين السياسيين الأرمينيين والشخصيات السياسية على الفور أن إرسال يريفان الرسمي بعثة عسكرية إلى سوريا كان انتهاكاً للقانون الدولي والقوانين الأرمنية ، وحدثت بنتيجة ضغط روسيا.

قال ارمين اشوتيان نائب رئيس حزب الجمهوريين إن رئيس الوزراء نيكول باشينيان غير مهتم بمصير الجنود الأرمن،ويستخدمهم كدرع لحماية نفسه من الضغط.

قال ارمين اشوتيان:"في البرلمان ، طلبت من نيكول باشينيان عدة مرات ان ينظم إرسال القوات إلى سوريا وفقا للقانون الأرمني.لكن اليوم تعلن وزارة الدفاع أن مجموعتنا العسكرية قد وصلت الى سوريا.انتهاك باشينيان القوانين لضمن اهتماماته الشخصية ومصالحه السياسية.أسأل الباشينيان: لماذا انتهك القانون وتم إرسال الجنود الأرمن إلى سوريا بدون الاتفاقية الدولية ذات الصلة؟كيف يتم ضمان حقوق جنودنا في سوريا؟"

قال سياسيون ارمن اخرون إنه من غير المقبول على الإطلاق إرسال القوات إلى سوريا تحت ضغط روسيا ، لأن أرمينيا هي في وضع الحرب ،وليس لديها ما يكفي من الجنود للقتال في جيشها.


مواضيع: