بريطانيا: الأسد باق وعلى روسيا تقديم حل صالح للسوريين

  16 فبراير 2019    قرأ 301
بريطانيا: الأسد باق وعلى روسيا تقديم حل صالح للسوريين

قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت، إن "روسيا تظهر اهتماماً بالشرق الأوسط بطريقة غير مسبوقة، وإن الرئيس السوري بشار الأسد موجود في الحكم بسبب التدخل الروسي".

وأضاف في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية الصادرة، اليوم السبت، أن الأسد "سيبقى في المدى القصير والأبعد منه، وأنه على روسيا أن ترينا كيف ستقدم حلاً صالحاً للسوريين، وكيف ستجلب السلام والاستقرار إلى سوريا".

وأكد هانت عدم وجود خطة لدى لندن بفتح سفارتها في دمشق. وتابع هنت أن الاتصالات بين واشنطن ولندن مستمرة بشأن الانسحاب من شرق سوريا.

وأكد على ضرورة ألا يحصل الانسحاب "بطريقة تؤدي إلى نتائج عكسية بالنسبة إلى داعش وحلفائنا في قوات سوريا الديمقراطية، الذين قاتلوا بشجاعة معنا في التحالف لسنوات عدة ضد داعش".

وذكر وزير الخارجية البريطاني "ليس هناك أفق كي تذهب قوات بريطانية لتحل محل الأمريكيين". وعن موضوع اليمن، أكد وزير الخارجية البريطانية أهمية تحقيق "حل شامل يتضمن ألا تستعمل إيران اليمن كقاعدة لزعزعة استقرار الدول المجاورة لليمن".

وأكد ضرورة أن تحول طهران وعودها إلى أفعال. وقال: "الآن نريد ترجمة (التزامات طهران) بأن يقوم الحوثيون بمغادرة ميناء الحديدة. كلنا يعرف إذا لم يحصل هذا عاجلاً، فإن العمليات القتالية ستستأنف".

ولاحظ هانت أن المرحلة الحالية تشهد إعادة صوغ التحالف في الشرق الأوسط وأن العام 2019 سيكون حاسماً بالنسبة إلى النزاع الإسرائيلي- الفلسطيني.

وقال إن بريطانيا "لن تدير ظهرها إلى الشرق الأوسط بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث ستبقى العلاقات مع العالم العربي أكثر من أي وقت".


مواضيع: