إعلامي عراقي: البغدادي كان يستخدم هذه الوسلية للتنقل في الموصل

  16 فبراير 2019    قرأ 245
إعلامي عراقي: البغدادي كان يستخدم هذه الوسلية للتنقل في الموصل

قال رئيس تحرير جريدة "صوت البلد"، التي تصدر في الموصل، بشير أحمد الصبيح، إن أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم "داعش" -الإرهابي المحظور في روسيا وعدد من دول العالم- لم يظهر في الموصل سوى بعد ساعات من دخول التنظيم إليها، وبعد ذلك لم يعلم أحد شيئا عن مكانه وطريقة تنقله من منطقة إلى أخرى.

تنشر لاحقا، شاهدنا البغدادي على إعلام التنظيم بعد أيام قليلة من دخولهم إلى الموصل، وهو يخطب بأبناء البلد في جامع النوري، وبعدها كنا نسمع حكايات من الأهالي أن البغدادي كان هنا أو رحل إلى الرقة، وأنا بشكل شخصي لم أر البغدادي. ولم أقابل شخص في الموصل شاهده أمامه بشكل مباشر.

وتابع رئيس تحرير صوت البلد، كان زعيم الدواعش محصن ومحاط بسياج من أنصاره المقربين جدا، وكان يتنقل بصورة مخفية للمراوغة، فيمكن القول إنه كان يتنقل في سيارة بسيطة لا تلفت الانتباه، ولم نسمع أنه صعد لمنابر المساجد سوى في المرة التي جاءت بعد أيام من دخولهم للمدينة، والتي عين نفسه فيها خليفة للمسلمين.

وحول ما إذا كان البغدادي قد قتل أم ما يزال على قيد الحياة قال الصبيح، إن هذا الأمر غامض ولا يستطيع أحد أن يعطى الحقيقة، وحال البغدادي اليوم هو ما كان عليه حال أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي، والذي أعلنت القوات الأمريكية في النهاية مقتله بعد اختفاء فترة طويلة.

وكان مصدر في تنظيم "قوات سوريا الديمقراطية الكردية/ قسد" قد كشف في وقت سابق لوكالة "سبوتنيك"، أن "أبو بكر البغدادي" زغيم تنظيم "داعش" الإرهابي يقيم حاليا تحت حراسة مشددة تقوم عليها وحدة من القوات الأمريكية في إحدى الأماكن السرية بمنطقة شرق الفرات.

مشيرا إلى أن قيام القوات الأمريكية بتأخير مقصود لعملية إنهاء وجود مسلحي "داعش" (المحظور في روسيا) في منطقة هجين بريف دير الزور، حيث الجيب الداعشي الأخير في المنطقة، يندرج في سياق إتاحة المجال لتنفيذ مخطط يتضمن تصوير عمليات إنزال "كومندوس" أمريكية في مناطق انتشار "داعش" بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، ليتم الإعلان بعدها عن اعتقال البغدادي خلال هذه العمليات ومن ثم إعلان هزيمة تنظيم "داعش".

 


مواضيع: