تعليق الكويت على تهديد الحرس الثوري للسعودية والإمارات

  19 فبراير 2019    قرأ 155
تعليق الكويت على تهديد الحرس الثوري للسعودية والإمارات

أعلنت الكويت رفضها لغة التهديد وكذلك التصعيد بين الدول الخليجية وإيران، وذلك بعد تصريحات قادة الحرس الثوري الإيراني ضد السعودية والإمارات.

وفي رده على سؤال بشأن التهديدات الإيرانية لدول خليجية بعد تفجير حافلة للحرس الثوري يوم الأربعاء الماضي، قال الجار الله: "لسنا مع التهديد أيا كان مصدره ولأي كان موجها ولسنا مع أي تصعيد"، بحسب صحيفة السياسة الكويتية.

وكان قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري، طلب الإذن من الرئيس حسن روحاني لتنفيذ "عمليات انتقامية" ضد السعودية والإمارات.

وقال جعفري ذلك خلال مراسم دفن بمدينة أصفهان (وسط) لجنود قتلوا في هجوم استهدف الحرس الثوري، الأربعاء، حسب التلفزيون الإيراني الرسمي.

واتهم جعفري الرياض وأبوظبي بالتورط في الهجوم، من خلال "أنشطة استخباراتية" على الحدود مع باكستان.

يشار إلى أن هجوم الأربعاء وقع في محافظة "سيستان وبلوشستان" (جنوب شرق)، وأسفر عن مقتل 27 عنصرا من الحرس الثوري الإيراني وإصابة 13 آخرين.

وفي السياق ذاته، قال "يحيى رحين صفوي"، المستشار العسكري الأعلى للمرشد الإيراني، إن "الإرهابيين" تلقوا تمويلا من قبل السعودية والإمارات، وتدريبات لدى الاستخبارات الباكستانية.

وردا على سؤال حول ما إذا كان مؤتمر وارسو قد أعاد ترتيب القضايا في العالم العربي وجعل الخطر الإيراني أكبر من القضية الفلسطينية، بين الجارالله أن المؤتمر تطرق بشكل متساوٍ لجميع المخاطر بشكل واضح ومتكامل سواء التصرفات الإيرانية في المنطقة أو العقبات التي تواجه عملية السلام والإرهاب والأمن السيبراني.

وانعقد مؤتمر وارسو للسلام في الشرق الأوسط المقرر في العاصمة البولندية يومي 13 و14 فبراير/ شباط. وتأمل الولايات المتحدة أن يؤدي مؤتمر وارسو إلى زيادة الضغط على إيران برغم مخاوف دول أوروبية كبرى من زيادة التوتر مع طهران.

ويعد هذا الاجتماع هو الأول الذي يجمع بين إسرائيل ودولا عربية للمناقشة في قضايا الأمن الإقليمي منذ المحادثات التي شهدتها العاصمة الإسبانية مدريد في تسعينيات القرن العشرين.

 


مواضيع: