بولندا ما زالت تنتظر اعتذار إسرائيل حول تصريحات "المحرقة"

  19 فبراير 2019    قرأ 231
بولندا ما زالت تنتظر اعتذار إسرائيل حول تصريحات "المحرقة"

أعلنت بولندا، اليوم الثلاثاء، أنها مازالت تنتظر اعتذارا من إسرائيل، بشأن التصريحات الخاصة بالمحرقة النازية.

وقال شيمون شينكوفسكي فيل سيك، نائب وزير الخارجية البولندي، إن بلاده لا تزال بانتظار اعتذار من إسرائيل بشأن تصريحات أدلى بها إسرائيل كاتس، القائم بأعمال وزير الخارجية الإسرائيلي، عن دور بولندا في "الهولوكوست".

وأضاف شينكوفسكي للصحفيين "نترك الأمر لزعماء إسرائيل لاختيار شكل الرد المناسب ومن سيرد، لكنه يجب أن يكون موحدا وحاسما"، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

وقال كاتس، في وقت سابق، "لا يمكن تغيير الحقيقة التاريخية. تعاون الكثير من البولنديين مع النازيين وشاركوا في تدمير اليهود أثناء الهولوكوست. معاداة السامية كانت متأصلة لدى البولنديين قبل الهولوكوست وخلالها وبعدها أيضا".

من جهته، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، "أقول إن البولنديين تعاونوا مع النازيين، أعرف التاريخ ولا أغيره، إنما أكشف عنه".

وكانت بولندا قبل الحرب العالمية الثانية موطنا لأحد أكبر الجاليات اليهودية في العالم والتي كادت أن تختفي على يد النازيين. ولا يزال الكثير من البولنديين يرفضون قبول أبحاث تظهر أن آلافا شاركوا في المحرقة علاوة على آلاف خاطروا بحياتهم من أجل مساعدة اليهود.

وتصاعد التوتر بين إسرائيل وبولندا العام الماضي بعد أن طرحت بولندا تشريعا جديدا يجرم استخدام جمل مثل "معسكرات الموت البولندية" ويعاقب عليه بالسجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.

وخففت بولندا من حدة التشريع وألغت عقوبة السجن بعد ضغوط من الحكومة الأمريكية وانتقادات حادة في إسرائيل.

 

 


مواضيع: