تسريب 2.7 مليون مكالمة طبية "حساسة" على الإنترنت

  20 فبراير 2019    قرأ 587
تسريب 2.7 مليون مكالمة طبية "حساسة" على الإنترنت

تحقق الهيئة السويدية المعنية بحماية البيانات في عملية تسرب ملايين المكالمات الهاتفية، التي أجراها السويديون للحصول على المشورة الطبية، عبر خط الهاتف الوطني للخدمة الصحية، على الإنترنت.

وبحسب " بي بي سي " العربي فقد اكتشف موقع Computer Sweden لأخبار التكنولوجيا نحو 2.7 مليون محادثة، تعود لعام 2013، على خادم إنترنت غير مشفر.

 

وتصل مدة تلك المكالمات إلى 170 ألف ساعة، من المحادثات الحساسة، عن أعراض مرضية ووصفات طبية.

وقال ماركوس جيرانغ، رئيس تحرير موقع Computer Sweden : "لقد ذهلنا تماما مما وجدناه. أناس يتحدثون عن أمراضهم، والأعراض التي يعانون منها، وأمراض أطفالهم، ويكشفون عن أرقام تأمينهم الاجتماعي السرية. هذه البيانات خاصة بقدر ما تعني الكلمة".

وأضاف أن الوصول للموقع محجوب حاليا.

وتشغل السلطات السويدية الخط الوطني للمشورة الطبية، وهو رقم 1177، وتديره شركة تدعي "ميدهيلب".

وبدورها تتعاقد هذه الشركة السويدية، من الباطن مع شركة "ميديكول"، لتتلقى المكالمات التي ترد خارج ساعات العمل.


وقال السيد جيرانغ، لبي بي سي، إن محادثة قصيرة بين المراسل، الذي اكتشف الموقع، والرئيس التنفيذي لشركة ميديكول، ديفيد نيبلوم، انتهت بإنكار الأخير لإمكانية حدوث مثل هذا الانتهاك، ثم أنهى المكالمة، بعد أن عرض عليه المراسل أن يسمعه واحدة من تلك المحادثات.

ووفقا للخبير الأمني، ميكو هايبونن، فإن المحادثات الهاتفية جرى تخزينها، كملفات WAV صوتية، على خادم غير مؤمن بالمرة.

وغرد هايبونن على موقع تويتر قائلا: "ستكون هذه القصة مغرية بمتابعتها. هذه بيانات شخصية حساسة".

ولم يتضح بعد، ما إذا كان قد تم الإبلاغ عن هذا الانتهاك، وهو الأمر الذي يفرضه القانون الأوربي لحماية البيانات العامة.

وقالت هيئة حماية البيانات في السويد لبي بي سي: "إذا كانت التقارير المتداولة في وسائل الإعلام صحيحة، نرى أن هذا الحادث خطير للغاية، لأنه يتضمن بيانات شخصية حساسة، عن الكثير من الناس، وتتعلق بفترة زمنية طويلة. ننوي القيام بمراقبة هذا الحادث، لكننا لم نبدأ بعد هذه المراقبة".


مواضيع: