أسباب غير متوقّعة تؤدّي إلى تأخّر الإنجاب

  11 ‏مارس 2019    قرأ 325
أسباب غير متوقّعة تؤدّي إلى تأخّر الإنجاب

تواجه الكثير من النساء صعوبات في حدوث الحمل لأسباب مختلفة قد يبدو بعضها مُعقدًا، لكن ما لا تدركه الكثيرات، أن مشاكل بسيطة وغير متوقعة قد تكون سببًا في تأخر الإنجاب.
 ويعتبر من الأمور الشائعة التي قد تعيق أو تؤخر حدوث الحمل:المشاكل النفسية والتوتر

 و تعاني الكثير من النساء من التوتر والقلق، مع تسارع نمط الحياة وضغوط العمل، وهذه المشكلات النفسية تؤثر على مواعيد الإباضة والدورة الشهرية، كونها تسبب اضطرابات في الهرمونات.

 

 نقص أو زيادة الوزن
 يُعدّ الوزن الصحي ذو أهمية كبيرة في خصوبة المرأة، فعندما تعاني المرأة من نحافة مفرطة، فإن ذلك يؤثر بشكل كبير على إنتاج البويضات، كما أن الزيادة الكبيرة في الوزن تؤدي لحدوث مشكلات لدى المرأة مثل متلازمة تكيس المبايض، وهي أيضا من المشكلات التي تعيق الحمل، وفق ما ذكر موقع "ويب طب".

  أقرأ أيضا : العلاج الكيميائى لمريضات سرطان الرئة يسبب انقطاع الدورة الشهرية مبكرًا

 تناول بعض الأدوية
 يكون في بعض الحالات، السبب في تأخر الحمل هو تناول بعض الأدوية لعلاج مشكلات صحية أخرى، دون أن تدرك المرأة أن هذه الأدوية لها علاقة بالخصوبة والهرمونات لديها.

 الأطعمة غير الصحية
 يؤدي الإكثار من تناول الوجبات السريعة والأطعمة التي تحتوي على الكثير من الدهون، إلى إعاقة حدوث الإخصاب. ويمكن أن تتأثر الصحة الجنسية للرجل أيضا بهذه الأطعمة الضارة.
 
ارتفاع الكوليسترول في الدم
 تتأثر الخصوبة بصورة سلبية، عندما ترتفع نسبة الكوليسترول بالجسم، وتحتاج المشكلة إلى تدخل طبي لعلاجها، نظرًا لخطورتها على الصحة، بالإضافة إلى ضرورة تجنب الأطعمة التي تسبب ارتفاع نسبة الكوليسترول الضارة بالجسم.

 خلل في الجهاز المناعي
 لا تتصور كثير من النساء وجود علاقة بين الحمل والجهاز المناعي في الجسم، فإذا حدث خلل في جهاز المناعة، يمكن أن يقوم بمهاجمة البويضات الموجودة بجسم المرأة، وكذلك مهاجمة الحيوانات المنوية في جسم الرجل.

وتتأثر البويضات وتصبح غير مستعدة لحدوث التخصيب، كما أن مهاجمة الجهاز المناعي للحيوانات المنوية يؤدي إلى القضاء عليها.

 عدم انتظام الدورة الشهرية
 تقل فرص الحمل، عندما تكون الدورة الشهرية غير منتظمة لدى المرأة،  وذلك لأنه يصعب عليها تحديد مواعيد الإباضة، لذا من الضروري أن متابعة الأمر مع الطبيب وأخذ أدوية تساعد في تنظيم الدورة الشهرية.

 وتعتبر أدوية الاكتئاب من أبرز الأدوية التي تؤثر على الإباضة، وتسبب إفراز الجسم لمادة "البرولاكتين"، التي تلعب دورا في إعاقة التبويض والحمل.


مواضيع: