مؤرّخ يُلمِّح لوجود "مخبأ سري" أسفل "أبو الهول"

  12 ‏مارس 2019    قرأ 186
مؤرّخ يُلمِّح لوجود "مخبأ سري" أسفل "أبو الهول"

أكد المؤرخ مات سيبسون، أنه يوجد ما يربط أهرامات الجيزة وتمثال أبوالهول معًا من خلال شبكة واسعة من الغرف والممرات، وأنه قد يكون هناك باب خفي لذلك يمكن أن يؤدي إلى مخبأ سري تحت الأرض. وأشار إلى أن وثيقة بعنوان "عمليات الحفر والتنقيب التي تمت عام 1837" في محيط الأهرام من قبل الفرنسيين،  والتي كتبها عالم المصريات في القرن التاسع عشر هوارد فيز، تشير إلى اكتشاف باب في تمثال أبوالهول، ولكنهم أجبروا على تعليق عمله في هذا الوقت.  

 

وعلى قناته الشهيرة "Ancient Architects" ، على موقع اليوتيوب، والتي تختص بالمهندسين القدماء والحضار المصرية، وتوفر تفسيرات بديلة لمعظمالمواقع الأثرية القديمة، أضاف المؤرخ انه: "تم تأكيد هذه الرواية من خلال عدد كبير من المؤرخين العرب الذين أكدوا نفس الرواية وأنهم كانوا حاضرين وقت الاكتشاف حيث وجد بعض الأبواب الخفية التي تؤدي لتمثال أبوالهول في النهاية، وأكد بعض منهم أن الأبواب الخفية وجدت في هرم خفرع".

أقرأ أيضاً :هيئة السياحة نؤكد أن إغلاق المواقع الأثرية في العلا لمرحلة مؤقتة

وبحسب صحيفة إكسبريس البريطانية أوضح سيبسون أنه كان هناك في الأصل 3 ألواح حجرية موجودة أمام تمثال أبو الهول عندما شُيد في البداية؛ اللوح الأول هو لوح الأحلام، الذي بناه الملك تحتمس بين عامي 1479 و1425 قبل الميلاد، وظل في الموقع، وفيما يتعلق باللوحين الثاني والثالث، فقد بناهما رمسيس الثاني بعد 200 عام من تشييد اللوح الأول.

وأشار مات إلى أنه تم نقل اللوحين الثاني والثالث إلى متحف اللوفر في باريس في القرن التاسع عشر، ومنذ ذلك الحين، لم تتم الإشارة إليهما إلا نادرا. وتوصل المؤرخ إلى صورة عن اللوحين في كتاب المستكشف هوارد فايس بشأن عمليات التنقيب التي أجريت عند أهرامات الجيزة عام 1837.

وكشف مات في لقاء مع صحيفة "ديلي ستار" البريطانية عما ظهر في الصورة بشأن أحد اللوحين، وقال: "هناك تمثال لأبو الهول على أعلى الهضبة،، وإلى جانبه رمسيس الثاني يقدم الأضاحي.. أبو الهول جالس فوق ما يشبه السلم، وفي لوح الأحلام، هناك مدخل تحت أبي الهول". وأضاف أن المنقبين عن الآثار عثروا على مدخل تحت تمثال أبو الهول، الذي قد يؤدي بدوره إلى مخبأ تحته.

 لكنه قال إن صورة هوارد لا تكشف إلا تفاصيل لوح واحد فقط. وتساءل عما ورد في اللوح الآخر، مشيرا إلى أنه يجب تحليله، لأنه قد يلقي الضوء على اسرار جديدة. ويبدو مات مقتنعًا بأن هناك أكثر مما تكشفه العين فيما يتعلق بأبي الهول وما تحته. وقال "أعتقد أن هناك شيئًا تحت التمثال، هناك الكثير من الأنفاق  في هضبة الجيزة".


مواضيع: