لماذا توجهت مدمرة وسفن حربية إيرانية إلى سلطنة عمان

  12 ‏مارس 2019    قرأ 130
لماذا توجهت مدمرة وسفن حربية إيرانية إلى سلطنة عمان

أفادت وكالة إيرانية، أن المجموعة التعليمية - العملياتية 60 التابعة للقوات البحرية للجيش الإيراني، التي تضم مدمرة "بايندر" وسفينة "لاوان" وسفينة "بوشهر"، رست في ميناء السطان قابوس في مسقط، يوم الأحد.
وبحسب وكالة "تسنيم" في مراسم أقيمت على متن سفينة "لاوان" بحضور سفراء وملحقيات عسكرية لدول أجنبية في مسقط، قال السفير الإيراني حجة الإسلام نوري شاهرودي، إن علاقات الجمهورية الإسلامية الإيرانية وسلطنة عمان تتمتع بأهمية خاصة ثقافيا ودينيا وجغرافيا وتاريخيا.

 

وأضاف أن هذه العلاقات يتم متابعتها في المجال الدفاعي من خلال إيجاد لجنة عسكرية مشتركة، ومن خلال تبادل الوفود العسكرية أيضا.

وبقيت المجموعة البحرية الإيرانية في مسقط حتى اليوم الثلاثاء، حيث التقى طاقمها خلال هذه المدة بالمسؤولين العسكريين العمانيين وشاركوا في مسابقات رياضية عسكرية أيضا، وفقا للوكالة.

وفي سياق متصل، أكد وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي، اليوم الثلاثاء، إن إيران ستعزز القدرة الدفاعية لمنع وقوع أي حرب.

وقال حاتمي إن "إزالة الألغام للأغراض الإنسانية"، زرع خلال أعوام الحرب المفروضة على إيران أكثر من أربعة ملايين و200 هكتار من الأراضي الإيرانية بالألغام وأن الدول التي تتشدق بحقوق الإنسان هي من زودت صدام بها لزراعتها.

وأعرب عن أسفه لاتخاذ مجلس الامن الدولي بعض الإجراءات الخاطئة في ما يخص إزالة الألغام، قائلا: "يقولون لنا لايجب أن يكون لديكم قدرة دفاعية لكن يسمحون للدول الأخرى بملء منطقتنا بالسلاح، فمن خلال تلك الإجراءات ستبقى المنطقة مليئة بالألغام دائما".

وتابع: "تجاربنا جرى تحقيقها نتيجة التضحيات وتقديم الأرواح ونعتبر هذه الخبرات ملكا للبشرية ومستعدون إلى تقديمها لجميع من بحاجتها كما أننا مستعدون للتعاون مع الدول التي تعاني من الألغام".

 


مواضيع: