تحركات لمقاضاة الحمدين دولياً بتهمة دعم الإرهاب في ليبيا ومصر

  13 ‏مارس 2019    قرأ 326
تحركات لمقاضاة الحمدين دولياً بتهمة دعم الإرهاب في ليبيا ومصر

شرع نشطاء وحقوقيون من مصر وليبيا في إعداد ملف قانوني يفضح دعم "نظام الحمدين" للإرهاب في البلدين، على أن تُشكل بمقتضاه لجنة دولية للتحقيق في دور الدوحة المشبوه في زعزعة أمن واستقرار الدولتين، وكشف علاقتها بالانتهاكات وجرائم الحرب التي ارتكبتها المجموعات المتطرفة.

وقال الناشط الحقوقي سراج الدين التاورغي، إن "النشطاء طالبوا في الدورة 40 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف، بتشكيل لجان دولية للتحقيق في انتهاكات قطر في ليبيا ومصر"، حسب ما ذكرت صحيفة "عكاظ" السعودية اليوم الأربعاء.

وكشف الصحيفة وجود أدلة دامغة تثبت التورط المباشر للدوحة في دعم الإرهاب في ليبيا ومصر، من خلال دعم بعض الشخصيات في ليبيا لتهريب الأسلحة للجماعات الإرهابية في مصر خصوصاً في سيناء، وإرسال خبراء لتدريب الإرهابيين على صنع المفخخات والألغام.

وأكد أن التحقيقات مع العناصر الإرهابية المقبوض عليها في ليبيا أو مصر، كشفت وجود دعم مالي وإعلامي ولوجستي من قطر لهم، لافتاً إلى أن نظام الحمدين يوفر ملاذاً آمناً لأبرز الإرهابيين المطلوبين دولياً، وهو ما يستدعي رفع دعوى قضائية جنائية ضدها لمحاسبته.

وفي غضون ذلك، تقدم المحامي المصري طارق محمود أمس الثلاثاء، بمذكرة للنائب العام المستشار نبيل صادق ضد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد لإدراجه على قوائم الإرهاب، واستند في مذكرته على أن تميم يعد من أكبر الداعمين للتنظيمات الإرهابية، وأن قطر مأوى للقيادات الإخوانية الهاربة من مصر، والصادر ضدها أحكام جنائية، لضلوعهم واشتراكهم وتحريضهم على العمليات الإرهابية.

واتهم المحامي أمير قطر بتقديم دعم لوجستي ومادي لتلك القيادات الإرهابية، وأن قطر أصبحت مركزاً لتلك الجماعات الساعية إلى نشر الفوضى وزعزعة الاستقرار والأمن الداخلي للدولة المصرية والإضرار بالمصالح العليا للبلاد.

ولفت إلى أن الدوحة سخرت أبواقاً إعلامية لظهور القيادات الإخوانية الإرهابية للتحريض ضد الدولة المصرية ومؤسساتها، وأنها تمول تلك القنوات الداعمة للإرهاب والمحرضة عليها بمبالغ طائلة، مطالباً في ختام مذكرته بإدراج تميم بن حمد إلى قوائم الإرهاب طبقاً للقانون رقم 8 لسنة 2015.


مواضيع: