هجوم نيوزيلندا: صمت دقيقتين وقت صلاة الجمعة وبث الآذان في التليفزيون والإذاعة

  21 ‏مارس 2019    قرأ 200
هجوم نيوزيلندا: صمت دقيقتين وقت صلاة الجمعة وبث الآذان في التليفزيون والإذاعة

قالت رئيس الوزراء النيوزلندية جاسيندا أرديرن، إنه سيكون هناك صمت لمدة دقيقتاين حدادا على الضحايا، يوم الجمعة، أثناء صلاة الجمعة ومرور ذكرى أول أسبوع على هجوم المسجدين في كرايست تشيرش.

كما سيتم بث آذان صلاة الجمعة من خلال التلفزيون الوطني والإذاعة، يوم الجمعة.

ودُفن لاجيء سوري ونجله، يوم الأربعاء، ليكونا أول ضحايا يقام لهما جنازة من 50 شخصا قتلوا في هجوم على مسجد النور في مدينة كرايست تشيرش، يوم الجمعة الماضي.

وجاء الضحية السوري خالد مصطفى، 44 سنة، كلاجئ إلى نيوزيلندا مع عائلته ومنهم ابنه حمزة، 16 سنة، الذي قتل أيضا في الهجوم، وكذلك ابنه الأصغر زيد وأصيب، وكذلك زوجته، التي لم تصب بأذى.

وشُيعت ست جنازات، يوم الأربعاء. وتأمل الشرطة تسليم جثامين جميع ضحايا الهجوم قريبا.

 

وارتكب الأسترالي برينتون تارانت، 28 عاما، وهو من العنصريين اليمينيين المتطرفين، الجريمة ووجهت له المحكمة تهمة القتل العمد.

وتجمع المئات من المشيعين في مقبرة قرب مركز لينوود الإسلامي في كرايست تشيرش، يوم الأربعاء، وهو أحد مركزين إسلاميين تعرضا للاستهداف يوم الجمعة الماضي.

وحضر النجل الأصغر زيد مصطفى، جنازة والده وشقيقه على كرسي متحرك. وقال أثناء الدفن "لا ينبغي أن أقف هنا أمام قبرك. يجب أن أكون بجانبك". بحسب ما نقلته فرانس برس عن أحد من حضروا الجنازة.

التايمز: هل استغل إردوغان فيديو هجوم نيوزيلندا؟

هجوم نيوزيلندا: هل تتغير تغطية وسائل الإعلام الغربية للهجمات ضد المسلمين؟

كيف سرقت رئيسة وزراء نيوزيلندا قلوبا في العالم العربي؟

الإفراج عن جميع الجثامين
حددت الشرطة، يوم الأربعاء، أسماء ستة من ضحايا إطلاق النار في مسجد النور. وقالت إن جميع الاختبارات المقررة بعد الوفاة وعددها 50، تمت بالكامل.

لكن بعض العائلات أعربت عن إحباطها من تأخر عملية تحديد الهوية. واشتكى محمد صافي، 23 عاما، الذي توفي والده مطيع الله صافي في مسجد النور، من نقص المعلومات.

وقال مفوض الشرطة مايك بوش، إنه يتوجب على السلطات إثبات سبب الوفاة حتى تتمكن المحاكم من اعتبارها جريمة قتل.

وأضاف: "لا يمكنك إدانة أحد بارتكاب جريمة قتل دون تحديد سبب الوفاة". "لذا، فهذه عملية شاملة للغاية يجب إكمالها وفقا لأعلى المعايير."

وزارت رئيسة الوزراء، يوم الأربعاء، مدرسة كشمير الثانوية، التي فقدت عددا من التلاميذ في الهجوم وهم سيد ميلن وحمزة مصطفى والطالب السابق طارق عمر.

وطلبت من الطلاب مساعدتها في تخليص نيوزيلندا من العنصرية وكررت دعوتها إلى "عدم ذكر اسم الجاني، لا تتذكروه أبدا على ما فعله".

تسليم الأسلحة
استجاب بعض المواطنين لنداء رئيسة الوزراء بتسليم الأسلحة النارية.

ونشر جون هارت، وهو مزارع في مقاطعة ماسترتون، على تويتر صورة من وثيقة تسليم بندقية نصف ألية للشرطة لتدميرها.

وأدى هذا المنشور إلى غضب مالكي الأسلحة الآخرين والذين شنوا حملة من الإساءات على صفحته على موقع فيسبوك، خاصة من الولايات المتحدة حيث يتمتع اللوبي المؤيد للسلاح بقوة خاصة.

ذكرت إذاعة نيوزيلندا أن الشرطة النيوزيلندية قالت إنها ما زالت تجمع معلومات حول عدد الأسلحة التي تم تسليمها.

قال لوبي الصيد في البلاد إنه يدعم الإصلاحات ، ويدعو إلى فرض حظر على الأسلحة شبه الآلية العسكرية والمجلات عالية السعة.


مواضيع: