27 سنة تمر على مأساة أغدابان -صور

  08 ابريل 2019    قرأ 444
 27 سنة تمر على مأساة أغدابان -صور

تمر اليوم 27 سنة من الإبادة الجماعية التي ارتكبتها الأرمن قرية أغدابان في منطقة كالباجار في أرمينيا.

مأساة أغدابان التي ارتكبتها القوات المسلحة الأرمنية قبل عام من احتلال كالباجار هي واحدة من أكثر صفحات العدوان الأرمني دموية على أذربيجان.

تعد إبادة أغدابان من أكبر الجرائم التي ارتكبت ضد الإنسانية في 8 أبريل 1992.هذه الحادثة هي واقعة الى إبادة جماعية فظيعة ارتكبها الانفصاليون الأرمن بحلم خلق "أرمينيا الكبرى" للقبض على كلباجار.

إن إبادة أغدابان هي أكبر جريمة ضد الإنسانية مصحوبة بحرق قرية بأكملها ، وتعذيب مئات المدنيين ، وحرمان وطنهم.في صباح يوم 8 أبريل 1992 ، صعد القراصنة الأرمن إلى مركز الحراسة في أغدابان ،وقتلوا 3 حراس.

كان الأرمن يتحركون بطريقة مخططة.في هذه الحالة ، في 8 أبريل 1992،هاجم الأرمن في اتجاه قرية كابار في منطقة أغداره الى قريتي وتشايغوشان وأغدابان.قُتل سكان القرية بوحشية على أيدي رجال العصابات الأرمن ، وتم إحراق معظم منازلهم.

تم تدمير الآثار التاريخية والمعمارية والثقافية من قبل الأرمن،تم إهانة القبور والاماكن المقدسة.أحرقت مخطوطات آشيق قرباني وابنه آشيق شامشير كاستمرار للتخريب الذي ارتكبه الانفصاليون الأرمن ضد التراث الثقافي لأذربيجان.

وفقا لمواصفات الجريمة،تتماشى مذبحة أغدابان مع أحكام اتفاقية "منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها" التى تم الاعتماد من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 9 ديسمبر 1948.يجب أن يعترف المجتمع الدولي بهذه المذبحة التي ارتكبتها القوات المسلحة الأرمنية ضد السكان المسالمين في قرية أغدابان باعتبارها إبادة جماعية.


مواضيع: