شُرب كمية كافية مِن الماء تساعد على تجنّب أعراض "الشلل الرعاش"

  12 ابريل 2019    قرأ 334
شُرب كمية كافية مِن الماء تساعد على تجنّب أعراض "الشلل الرعاش"

يُؤدّي مرض "باركنسون" أو "الشلل الرعاش" إلى تلف الدماغ تدريجيا ومع مرور الوقت، ووفقا إلى هيئة الخدمات الصحية الوطنية (NHS) فإن هذا المرض ناجم عن فقدان الخلايا العصبية في جزء معين من الدماغ، وهذه الخلايا تقوم بإرسال الرسائل بين الدماغ والجهاز العصبي، وتميل أعراض مرض "باركنسون" إلى التطور ببطء، وبشكل تدريجي وتظهر بشكل معتدل في البداية فقط، ومع ذلك يكمن تقليل فرص ظهور هذه الأعراض عن طريق شرب كمية كافية من الماء بانتظام.

ويساعد استهلاك كمية كافية من الماء على الحماية من أعراض المرض وفقا إلى مؤسسة باركنسون الخيرية، حيث تساعد المياه المرضى على تجنب الإمساك والضائقة الهضمية، وهي أعراض شائعة لمرض الشلل الرعاش، ومع ذلك أكدت المؤسسة على على ضروة شرب ستة أكواب يوميا من الماء للحصول على الفوائد.

وأوضحت المؤسسة "رغم عدم وجود نظام غذائي خاص بمرض الشلل الرعاش، بشكل عام، يجب على معظم المصابين بمرض الشلل الرعاش تناول مجموعة متنوعة من الحبوب الكاملة والخضراوات والفواكه والحليب ومنتجات الألبان والأطعمة الغنية بالبروتين مثل اللحوم والفاصوليا مع المكسرات وزيت الزيتون والسمك والبيض"، وأشارت إلى أن "الأطعمة المناسبة ستعمل أيضا على تحسين عمل الدواء كما ستحافظ على صحة العظام وستعمل على منع الإمساك وفقدان الوزن والحفاظ على الصحة العامة واللياقة البدنية"، كما تنصح المؤسسة مصابي مرض الشلل الرعاش بتجب شرب الكحوليات لأنها تحتوي على سعرات حرارية فارغة ووتمتلك عناصر غذائية شحيحة أو لا تحتوي على مواد مغذية.

وفقا إلى هيئة الحدمات الصحية الوطنية، فالبول يمكن أن يشير إلى ضرورة شرب المزيد من الماء فالبول الغامق أو قوي الرائحة هو علامة واضحة على ضرورة شرب المزيد من السوائل، وتشمل علامات الجفاف الأخرى جفاف الفم، والألم عند التبول، والدوخة، والصداع، ونقص التركيز بشكل عام.

وتميل أعراض مرض "باركنسون" إلى التطور ببطء على مدى فترة طويلة من الزمن، وتظهر فقط خفيفة في البداية. تشمل الأعراض الشائعة لمرض باركنسون الهزات، الحركة البطيئة وتصلب العضلات. ولكن هناك علامات خطر أخرى وتشمل خط أضغر عند الكتابة ويظهر الأمر تدريجيا مع فقدان حاسة الشم.


مواضيع: