الديمقراطيون سينتظرون شهادة مولر.. أسابيع

  18 ماي 2019    قرأ 379
الديمقراطيون سينتظرون شهادة مولر.. أسابيع

سيتعين على الديمقراطيين في مجلس النواب الانتظار لأسابيع للاستماع إلى شهادة المحامي الخاص روبرت مولر المتعلقة بتقريره الأخير عن تحقيقاته بالتدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية 2016.

وأخبر رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب جيري نادلر، أمس الجمعة موقع "أي بي سي نيوز" الإخباري، أنه من غير المرجح أن يمثل مولر أمام لجنته بحلول نهاية الأسبوع المقبل، عندما يختتم مجلس النواب أعماله التشريعية للشهر قبل عطلة يوم الذكرى لمدة أسبوع.

وكانت اللجنة تأمل في البداية أن تستمع من مولر يوم الأربعاء الماضي، ولكن هذا الموعد المبدئي للجلسة جاء وذهب دون اتفاق، ولم يرد مكتب المستشار الخاص على الفور على طلب للتعليق على المناقشات مع اللجنة القضائية بمجلس النواب.

وتتركز المناقشات الجارية بين الديمقراطيين ومكتب المستشار الخاص ووزارة العدل على توقيت وطبيعة ونطاق شهادة مولر، وفقاً لأشخاص مطلعين على المناقشات.

وبإمكان الامتياز التنفيذي الذي أكده البيت الأبيض مؤخراً على التقرير بأكمله والمواد الأساسية، أن يؤثر على شهادة ولر المحتملة، ويتمثل أحد العوامل المعقدة في المفاوضات، في عدم رغبة مولر في الدخول في الصراع السياسي حول النتائج التي توصل إليها.

فبدوره، اعتراض الرئيس دونالد ترامب المبدئي على الإدلاء بشهادته في النقاشات المتوقفة في البداية، حيث طلب المحامي الخاص توضيحات بشأن موقف البيت الأبيض من ظهوره، لكن ترامب قال منذ ذلك الحين إنه سيسمح لوزير العدل بار بتحديد ما إذا كان سيظهر مولر.

وتعمل لجنة الاستخبارات بمجلس النواب برئاسة الرئيس الديمقراطي النائب آدم شيف، على تحديد موعد لجلسة استماع لاحقة مع مولر يمكن أن تشمل جلسات سرية ومغلقة، وقال في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية "أشعر أنني واثق من القول إن مولر سوف يشهد، لا توجد طريقة لا يستطيع ذلك ولن يؤيدها الجمهور، أعتقد أن وزارة العدل تعرف أنهم في أفقر الأرض في محاولة لمنع شهادته".

ويمكن للديمقراطيين في نهاية المطاف السعي لإلزام شهادة مولر باستدعاء، لكنهم يأملون في تجنب القيام بجلب المستشار الخاص إلى الكابيتول هيل طواعية، ويرى بعض الديمقراطيون أن شهادة مولر ضرورية للمساعدة في توضيح عناصر من تقريره سواء بالنسبة للبلاد أو للمشرعين الذين يفكرون في إجراءات المساءلة المحتملة بشأن استنتاجاته.

وقال النائب برايان هيغنز: إنه "بحاجة إلى الضغط بشأن مسألة العوائق، لم يفيدنا مولر بأي شيء، وأعتقد أنه يجب ممارسة المزيد من الضغوط عليه لكوني أعتقد أنه غير شفاف".

ويقاتل الديمقراطيون مع الإدارة بشأن المعلومات والوثائق، بما في ذلك الإقرارات الضريبية للرئيس ترامب وتقرير مولر الكامل، في أكثر من 10 تحقيقات مع توقع أن يتوجه العديد من المعارك إلى المحكمة.


مواضيع: