روشتة طبية لمرضى السُكري في شهر رمضان

  22 ماي 2019    قرأ 254
روشتة طبية لمرضى السُكري في شهر رمضان

يلزم مريض السكري أن يتقيد بنظام غذائي صحي ومتوازن خلال شهر رمضان مع التركيز على تناول القمح والبقول في السحور كونها تطلق السكر ببطء وتحافظ على مستواه في الدم مما يحد من الشهية في الأكل، أما في الإفطار فمن الأفضل تناول الأطعمة التي تطلق السكر بسرعة كالفاكهة والنشويات، إضافةً إلى أهمية السوائل لمكافحة مشكلة الجفاف في الجسم، وتجنب الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة مثل "السمبوسك".

 

وأكدت استشاري غدد صماء وسكري الدكتورة صفية الشربيني في برنامج مستشارك الصحي الذي تنفذه وزارة الصحة ضرورة امتناع مريض السكري من النوع الأول عن الصيام في حال كان يتناول 3 أو 4 جرعات من الأنسولين في اليوم، ويعاني حالة الإغماء أو السبات بسبب ارتفاع معدل السكر في الدم أو انخفاضه، أو كان يعيش بمفرده ولا يجد من يساعده في حال تعرضه لعارض في القلب أو الكليتين أو جلطة، أو كان يعاني مشاكل خطيرة في شرايين القلب والدماغ، وكذلك الحال للحامل والمرضع وإن لم تكن مصابة بالسكري.

وأوضحت الدكتورة صفية أنَّه يفضل لمريض السكري من النوع الثاني أن يمتنع عن الصيام إذا كان مصابًا بقصور كلوي ومشاكل في الشبكية والجهاز العصبي، أو كان يعاني حالة هبوط في معدل السكري دون ان يشعر بذلك، أو قد اصيب بجلطة في القلب أو جلطة دماغية، أو قد عانى من فترة قريبة ارتفاعًا في معدل السكر او إذا كان معدل السكر لديه في أول الشهر يفوق 300 أو إذا كان يتناول جرعات متعددة.

وأوصت الدكتورة صفية بأهمية أن يرتكز العلاج على حبة واحدة في اليوم على أن تؤخذ الحبة عند الإفطار، وأنَّ كان العلاج يرتكز على أكثر من حبة واحدة في اليوم، فيجب أخذ الجرعة الكبيرة قبل الإفطار والخفيفة عند السحور، ويجب أن يستعمل مريض السكري من النوع الثاني انسولين متوسط المفعول ويعطى عند الإفطار.

وأشارت الدكتورة صفية إلى أن نسبة الخطر تنخفض لدى الأشخاص الذين يتناولون الأنسولين والدواء بانتظام ولم يحصل عندهم هبوط في السكر ولا يتناولون أكثر من جرعتين في اليوم. لكن في كل الحالات يفضل عدم صيامهم.

وأكدت الدكتورة صفية ضرورة ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة إلى المتوسطة وتجنب العنيفة، مشيرة إلى أن صلاة التراويح يمكن اعتبارها جزءً من النشاط الجسدي الذي يقوم به مريض السكري.


مواضيع: