صحيفة أمريكية: بوتين استغل اجتماعه مع ترامب لتحقيق ما يريده

  23 ماي 2019    قرأ 307
صحيفة أمريكية: بوتين استغل اجتماعه مع ترامب لتحقيق ما يريده

قال وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون خلال جلسة مغلقة للجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس، يوم الثلاثاء 21 أيار/مايو، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استعد للاجتماع الأول أفضل من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي جرى يوم 7 تموز/يوليو من عام 2017، على هامش قمة العشرين في هامبورغ.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست"، يوم الأربعاء 22 أيار/مايو، نقلا عن مصادر في الكونغرس، أن "بوتين وضع الرئيس الأمريكي في وضع غير ملائم خلال أول لقاء شخصي بينهما".

وأشارت الصحيفة إلى أن الجانب الأمريكي كان يتوقع أن تكون المحادثات في عام 2017 أقصر، لكنها تحولت إلى اجتماع استغرق ساعتين غطى قضايا عالمية، بما في ذلك مناقشات حول عدد من القضايا الجيوسياسية".

ونقلت "واشنطن بوست" أقوال مصادرها: "لقد أمضينا الكثير من الوقت في الحديث عن كيفية استغلال بوتين لكل فرصة لتحقيق ما يريده، والتباين في الاستعداد أدى إلى ظروف غير متكافئة".

وأضافت الصحيفة أقوال المصدر: "نحن نعتقد أن خطاب تيلرسون يتحدث عن نفسه بشكل أفضل، ونأمل أن يقدم الزعيم الديمقراطي (إليوت إنجل) قريبا النص الكامل للاجتماع".

ووفقا لأقواله فإن وزير الخارجية السابق امتنع عن إهانة الرئيس علنا، لكنه لم يستطع الإجابة عن أسئلة معينة. وأكد أنه هو وترامب كان لهما هدف مشترك، لكنهما لم يتفقا في نظام القيم. وعندما طلب منه أن يصف "نظام القيم" الخاص بالرئيس، أجاب تيلرسون: "لا أستطيع ذلك".

وأشار وزير الخارجية السابق إلى أن مستشار وصهر الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر لم يتبع الإجراءات الدبلوماسية التقليدية، ما جعل فهم كيفية تفاوضه مع قادة العالم أمرا صعبا.

وقد تولى ريكس تيلرسون منصب وزير الخارجية، يوم 20 كانون الثاني/نياير من عام 2017، بعد أكثر من 40 عاما من خبرة العمل في شركة النفط "إكسون موبيل". وظهرت معلومات في وسائل الإعلام الأمريكية في صيف عام 2017، حول استياء الرئيس الأمريكي من وزير الخارجية بسبب وجود خلافات جدية حول كوريا الشمالية وإيران والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وأعلن ترامب عن إقالة تيلرسون، يوم 13 آذار/مارس من عام 2018.

 


مواضيع: