التراث العربي يسيطر على الأعمال الفنية في معرض استوكهولم الدولي

  31 ماي 2019    قرأ 390
التراث العربي يسيطر على الأعمال الفنية في معرض استوكهولم الدولي

برزت المشاركة العربية في «معرض استوكهولم الدولي 2019» للفنون التشكيلية، الذي يعقد حالياً بالعاصمة السويدية استوكهولم، بما يعد ترسيخاً لفكرة أن الفن والثقافة يعدان من أهم أدوات القوة الناعمة للشعوب ذات التأثير المباشر أو غير المباشر، وأنهما السبيل للتعبير عن السلام والتقارب والتواصل الحضاري.

يشارك في المعرض 35 فناناً وفنانة، من بينهم عشرون فناناً وفنانة من مصر، إلى جانب فنانين من العراق، وفلسطين، وتونس، والجزائر، والمغرب، والبحرين، والكويت، وروسيا، وإيرلندا، وفنلندا، والسويد، واليونان. فيما يأتي تنظيم المعرض من جانب «شبكة الفنانين المهاجرين في الاتحاد الأوروبي» (European Union Migrant Artists Network)، التي يقع مقرها في العاصمة الفنلندية هلسنكي، ونشأت بواسطة مجموعة من الفنانين المهاجرين قبل أكثر من عقدين.

 

من جانبه، يقول الفنان سعد الفلاحي، منظم المعرض لمصادر إعلامية: «يهدف هذا المعرض إلى توطيد العلاقات وتبادل الخبرات الثقافية والفنية بين الشعوب العربية وباقي الشعوب؛ فالغاية أن يكون هناك ترويج للثقافة والفنون العربية على ساحة القارة الأوروبية، وأن نوصل أعمال الفنانين العرب المميزة إلى أوروبا؛ لذا كان اختيار نخبة من الفنانين من بلدان عربية متعددة، وعدد من أساتذة كليات الفنون لإيصال رسالة أن الفن أداة للتواصل الحضاري والسلام العالمي».

تتسم المشاركات العربية في فعاليات المعرض بالتعدد والتنوع في الأساليب والثيمات الفنية المتعددة المطروحة من جانب الفنانين المشاركين، مع الاحتفاظ بخصوصية الرؤى الخاصة بكل فنان، حيث حاولت المشاركات أن تعكس مشاهد حول الهوية والتراث، وأخرى عن البيئة والطبيعة، وكذلك الاهتمام بالخط العربي وفن الحروفية وغيرها، فيما تم التعبير عن هذه الأعمال بتنوع المدارس الفنية، حيث توزعت أعمال المشاركين بين المدارس التجريدية والواقعية والحديثة والانطباعية، بالإضافة إلى فن البورتريه.

ويوضح الفلاحي أنه لم تختَر ثيمة فنية مقيدة بموضوع ما، لكن الباب كان مفتوحاً أمام جميع الفنانين من الدول العربية كافة للتعبير عن أنفسهم بما يصب في صالح فكرة المعرض، وبما يمد جسور المحبة والتواصل مع الآخر.

وبدوره، يشير الفنان أمير الخطيب، مدير شبكة الفنانين المهاجرين في الاتحاد الأوروبي، إلى أهمية التواجد العربي بمثل هذه التجمعات الفنية، بما يعكس هوية الإنسان دون حواجز أو معوقات، معتبراً أن الفن لغة الإنسان المتحضر التي لا تحتاج إلى ترجمة، وأن الأمم تقاس بفنانيها ومبدعيها ومثقفيها.

ويوضح أن المعرض يأتي ضمن سلسلة من المعارض في أوروبا تنظمها الشبكة للانفتاح على العالم، مثمناً ما حظي به افتتاح المعرض من حضور جمهور غفير من المثقفين والنقاد والمهتمين بالفن التشكيلي، إلى جانب افتتاحه من جانب سفير العراق لدى مملكة السويد السفير أحمد الكمالي.

من بين المشاركين في المعرض، تقول الدكتورة إيمان أنيس، الأستاذة بكلية الفنون التطبيقية بجامعة حلوان المصرية: «أشارك في المعرض بلوحتين مستوحاتين من الفن المصري القديم، وهما عبارة عن معلقتين نسجيتين مطبوعتين، الأولى تبرز ثلاثاً من العازفات الفرعونيات والزخارف النباتية، والأخرى لمجموعة من الآلهة التي كان يقدسها المصري القديم».

وتثمّن أنيس مشاركتها في المعرض؛ كونه يضم نخبة من الفنانين المتميزين عربياً، إلى جانب هدف المعرض في ترسيخ القوة الناعمة، وتأكيد دورها الكبير في نشر الأفكار والمعتقدات والتراث والفنون إلى العالم، وبالتالي يكون لها أثر كبير لا تقدر عليه القوة الخشنة.
أما الفنان الدكتور محمد محيي الدين محمود، الأستاذ بكلية الفنون التطبيقية جامعة بني سويف، فيشارك بعدد من أعماله بمجال التصوير الفوتوغرافي، التي تدور في منطقة النوبة جنوبي مصر، حيث يحاول البحث بعدسة الكاميرا الخاصة به عما يحرك الإحساس سواء في اللقطات الآدمية أو المناظر الطبيعية أو حتى في المناطق الأثرية.

وعن مشاركته بالمعرض، يقول: «أتمنى أن تتكرر تجربتي مع شبكة الفنانين المهاجرين في الاتحاد الأوروبي لمعارض أخرى قادمة؛ لما لمسته من تقدير للفنانين وإثراء الحركة الفنية والحرص على إيصال رسالة سلام وحب وتآخٍ بين مختلف الشعوب العربية والأجنبية».


مواضيع: