الاتحاد الأوروبي يتابع حادث الهجوم على ناقلات النفط ويدعو لضبط النفس

  14 يونيو 2019    قرأ 279
الاتحاد الأوروبي يتابع حادث الهجوم على ناقلات النفط ويدعو لضبط النفس

دعا الاتحاد الأوروبي جميع الأطراف إلى ضبط النفس وتجنب التصعيد، عقب الهجوم الذي استهدف ناقلات نفط في مياه الخليج، أمس الخميس، مؤكدا أنه يتابع الأوضاع عن قرب ويجمع المزيد من المعلومات.

قالت المتحدثة باسم مفوضة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي مايا كوتشيناتايتس، في إحاطة إعلامية اليوم الجمعة: "نحن نتابع الوضع عن قرب في حادث الخليج، ونجمع المزيد من المعلومات، ونقيم الوضع".

وأضافت المتحدثة: "قلنا مرار إن المنطقة لا تحتاج إلى مزيد من التصعيد وندعو إلى ضبط النفس والهدوء".

وتعرضت ناقلتي نفط لانفجارات ببحر عمان، أمس الخميس، نجمت عن هجوم محتمل، وقالت طهرانإن السفينتين على صلة باليابان، واصفة الهجوم بالمشبوه لتزامنه مع زيارة رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، للبلاد.

ورفضت البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة بشكل قاطع المزاعم الأمريكية الذي "لا أساس لها" بشأن الهجمات على ناقلتي نفط في خليج عُمان، وأنه على الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة التخلي عن الدعوة للحرب وأن يوقفوا سعيهم الى إشعال فتنة وينهوا عملياتهم وتخطيطاتهم السرية التي تهدف إلى اتهام الآخرين في المنطقة.

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أمس الخميس، أن الولايات المتحدة، تعتقد أن إيران مسؤولة عن الهجمات على الناقلات في خليج عمان، مؤكدا أن هذا رأي الحكومة الأمريكية، بأن الحكومة الإيرانية هي المسؤولة.

ونشرت القوات الأمريكية تسجيلا مصورا يزعم أنه يظهر سفينة للحرس الثوري الإيراني تقوم بإزالة لغم لم ينفجر من هيكل ناقلة النفط اليابانية "كوكورا كريسوس"، فضلا عن صورة تظهر لغما فيما يبدو قبل إزالته.

ووقفت السعودية إلى جانب الولايات المتحدة في أن إيران هي المسؤولة عن هذا الحادث.

وأعلن وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هنت، في وقت سابق، أن بلادة تعمل على أساس أن إيران مسؤولة عن هذه الهجمات.

ودعت موسكو إلى عدم استخدام حادث ناقلات النفط المأساوية، والتي هزت سوق النفط العالمي، في خليج عُمان لتأجيج الموقف ضد إيران.

يذكر أن الإمارات العربية المتحدة أعلنت أنه تم استخدام نفس النوع من الألغام البحرية في استهداف ناقلات النفط التي تعرضت لهجمات أمام سواحل إمارة الفجيرة، في مايو/ أيار الماضي، مما يرجح احتمال أن يكون المهاجم في الحالتين واحدا.


مواضيع: