كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية

  18 يونيو 2019    قرأ 385
كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية

شكّل الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، بملامحه الجامدة وطباعه الحادة، لغزًا محيرًا للكثيرين، لكن كتابًا جديدًا كشف خبايا طفولته وطبيعة الحياة التي كوَّنت شخصيته الحالية، التي يصفها كثيرون بـ"الدكتاتورية".

وكشف الكتاب أنه منذ طفولته، لم تتم تربية كيم جونغ أون كطفل عادي، إذ عاش سنوات حياته الأولى في قصر في العاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ، إلى جانب منزل العائلة المطل على البحر في مدينة وونسان.

 

وكان كيم بعيدًا تماما عن غيره من الأطفال، محاطًا بكبار رجال الدولة، وهذا ما تجلى في عيد ميلاده الثامن، عندما ظهر ببدلة سوداء وربطة عنق وحصل على باقات ورود من المسؤولين الكبار، بدلا من أن يلهو مع غيره من الأطفال.

وكشف الكتاب، الذي ألفته الصحفية في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، آنا فيفيلد ويحمل اسم " The Great Successor: The Secret Rise and Rule of Kim Jong Un"، أن الطباع الحادة كانت واضحة على كيم منذ طفولته، إذ روى طباخ ياباني عمل في منزل عائلة الزعيم، أن الطفل كيم رفض مد يده لمصافحته، ورمقه بنظرات حادة بالرغم من أنه كان في السادسة من عمره فقط.


مواضيع: