خبراء يقيمون خطر تسرب الإشعاع من الغواصة السوفيتية

  10 يوليو 2019    قرأ 457
خبراء يقيمون خطر تسرب الإشعاع من الغواصة السوفيتية

أعلن فاليري مينشيكوف، عضو المجلس العام لمؤسسة روساتوم العامة أنه في المكان الذي تقع فيه الغواصة الغارقة، لا يوجد أي تهديد للكائنات الحية، ولا حتى للبشر.
في وقت سابق، ذكرت الصحافة الغربية أن مستوى الإشعاع بالقرب من الغواصة السوفيتية الغارقة "كومسوموليتس" قد زاد.

 

وقال مينشيكوف لصحيفة "فزغلياد" الروسية: "نحن نتعامل بمسؤولية مع هذا الموقف. أولا، نحن نراقب. ثانياً ، لا نكذب أبدا، لأنه قد يكون هناك عمليات تفتيش أجنبية".

وأضاف أن المتخصصين الروس يقومون بمراقبة كل عام تقريبًا منطقة كومسوموليتس الغارقة. ووفقا له، فإن مستوى الإشعاع هناك منخفض وكله سوف يذوب بسرعة في المحيط، بحيث أن تركيزه لا يهدد الكائنات الحية.

أما بالنسبة لمحاولات النرويجيين قياس الإشعاع حول الغواصة، فيؤكد الخبير أنه في مثل هذه الأمور، يجب ألا تلعب السياسة دورًا حاسمًا.

وأشار إلى أنه:

"من المستحسن إجراء حملات مشتركة. تتبع هذا المكان. يتم مراقبة الوضع من قبل معهد كورشاتوف، والخدمات الهيدروغرافية، ووزارة حالات الطوارئ. وهذا يعني أن الوضع يخضع لتدقيق علماءنا وجميع المهنيين المشاركين في هذا الأمر".

ذكرت وكالة السلامة النووية النرويجية أن الإشعاع بالقرب من أحد فتحات الغواصة النووية كومسوموليتس، الغارقة في البحر النرويجي، يزيد 100 ألف مرة مؤشرات مياه البحر النظيفة. سبب تسرب الإشعاع يعتقد النرويجيون التلف التدريجي للهياكل الداخلية للغواصة.

على النقيض من مينشيكوف، فإن رئيس مختبر أجهزة المياه العميقة في معهد علم المحيطات التابع لأكاديمية العلوم الروسية، أناتولي ساغاليفيتش، قلق بشأن تقرير النرويج.

وقال ساغاليفيتش الذي شارك شخصيا في حملات لدراسة حالة كومسوموليتس:

"إذا بدأ الإشعاع بالفعل في الظهور من الغواصة، فهذا يشكل خطراً على البيئة. هناك عالم حيواني، أسماك. تقع الغواصة في منطقة الصيد الصناعية في النرويج. عندما غرقت الغواصة، كان النرويجيون قلقين للغاية. كانت تذهب مجموعة من علماء البيئة من النرويج إلى موقع غرق الغواصة، ليأخذوا عينات من الماء لتحليلها".

وأضاف "لقد قمنا بقياس ومراقبة الإشعاع حينها. وكان المستوى هناك مثل في كل مكان".


مواضيع: