10 مفاجآت لا يعرفها كثيرون

  16 يوليو 2019    قرأ 398
10 مفاجآت لا يعرفها كثيرون

مع اقتراب الذكرى الخمسين لمهمة "أبولو 11" التاريخية، التي نجح الإنسان من خلالها في الوقوف على سطح القمر للمرة الأولى، كشفت شبكة "سكاي نيوز" مجموعة من التفاصيل والأسرار التي لا يعرفها كثيرون عن هذه الرحلة، وغيرها من مهمات "أبولو".

وفي 20 تموز 1969، تمكنت "أبولو 11" من الهبوط على سطح القمر، وقد كانت الرحلة بقيادة رائد الفضاء نيل آرمسترونغ، أول رجل على سطح القمر، ورائدا الفضاء إدوين ألدرين، ربان المركبة القمرية، ومايكل كولينز، ربان المركبة الرئيسية.

وأبهر رائدا الفضاء آرمسترونغ وألدرين العالم عندما ظهرا على شاشات التلفزيون يوم 21 يوليو 1969، وهما يقفزان على سطح القمر، وهي اللحظة التي شاهدها 500 مليون إنسان من جميع أنحاء العالم.

وعاد رواد الفضاء إلى الأرض محملين بنحو 21 كيلوغرام من الصخور وعينات من التربة القمرية، لتتم دراستها على الأرض.

وسبق "أبولو 11" رحلتين هما "أبولو 8" و"أبولو 10"، اقتربتا من القمر ودارتا في مدار حوله، قبل العودة إلى الأرض، دون أن يهبطا على سطحه.

استعداد لترك الرواد على سطح القمر

تم تجهيز خطاب للرئيس الأميركي حينها، ريتشارد نيكسون، ليلقيه على الشعب في حال فشل الرواد في العودة إلى الأرض، وذلك بعد أن يتصل هاتفيا بزوجتي الرائدين اللذين هبطا على القمر لتعزيتهما.

وجاء في الخطاب، الذي لحسن الحظ لم يضطر نيكسون لإلقائه: "القدر قضى بأن الرجال الذين ذهبوا إلى القمر لاستكشافه بسلام، أن يرقدوا هناك بسلام".

وأضاف: "هؤلاء الرجال الشجعان.. نيل أرمسترونغ وإدوين ألدرين يعلمون أنه لا أمل في إرجاعهم، لكنهم يعلمون أيضا أن هناك أمل للبشرية من خلال تضحياتهم".

العلم الأميركي لم يصمد على سطح القمر

نجح أرمسترونغ في المشي على سطح القمر ونصب العلم الأميركي هناك، إلا أن المركبة القمرية التي هبط بها على القمر أسقطت العلم خلال إقلاعها للعودة إلى الأرض. ومن حسن الحظ أن أرمسترونغ التقط صورا للعلم قبل أن يسقط.

علم بريطانيا هو الأطول صمودا على القمر

كشف المهندس البريطاني كيث رايت، الذي كان يعمل في مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا كجزء من فريق العمل بمهمة أبولو 11، أنه زرع "علم المملكة المتحدة الصغير" على القمر.

وقال رايت إن كلا من أرمسترونغ وألدرين دخلا إلى مركز كينيدي الفضائي لإجراء تمرينات وللتحضير للمهمة، مضيفا أنهما عرضا عددا من الألواح الشمسية التي كانوا سيزرعونها على سطح القمر، وفي تلك اللحظة، قرر الفريق جميعا التوقيع بأسمائهم على تلك الألواح.

وأشار رايت في مقابلة ضمن برنامج "ذي ون شو": "حصلنا على قلم ووقعنا أسماءنا على حزمة الألواح، وعندما جاء دوري اعتقدت أنه من الأفضل لو أوقع بالحرفين "يو كاي" (المملكة المتحدة)"، مضيفا: "أردنا أن نعطي البريطانيين بعض الفضل، لذا اعتقدت أنه من الأفضل رسم علم المملكة المتحدة وهو ما فعلته، حيث رسمت علما صغيرا لبريطانيا على إحدى الألواح التي ستنقل إلى القمر".

وتابع: "زرع رواد الفضاء العلم الأميركي أولا، قبل لحظات فقط من وضع رزمة الألواح الشمسية وبينها علم بلدي".

وفي الوقت الذي سقط فيه العلم الأميركي أثناء إقلاع المركبة القمرية، فإن العلم البريطاني الصغير بقي صامدا.

khaberni


مواضيع: