"تاريخي أكبر"... ضجة بسبب حديث هاني رمزي عن فضيحة خروج منتخب مصر من كأس أمم أفريقيا

  17 يوليو 2019    قرأ 415
"تاريخي أكبر"... ضجة بسبب حديث هاني رمزي عن فضيحة خروج منتخب مصر من كأس أمم أفريقيا

فجرت تصريحات المدرب العام لمنتخب مصر، هاني رمزي، ضجة واسعة، بسبب حديثه عن فضيحة خروج الفراعنة من كأس أمم أفريقيا المقامة في مصر حتى 19 يوليو/ تموز الجاري.
وكان هاني رمزي قد تحدث لوسائل إعلام مصرية عديدة عن فضيحة الخروج، متهما اللاعبين بالتخاذل، مشيرا إلى أن قائد منتخب مصر، أحمد المحمدي لم يتمكن من تنفيذ دوره كقائد للفراعنة.

 

 

واتهم رمزي، المكسيكي خافيير أجيري، المدير الفني لمنتخب مصر، بأنه كان ضعيف الشخصية، ولم يتمكن من السيطرة على معسكر المنتخب مع أحدث حالة من الفوضى.

كما قال إن المدرب ولاعب ريال مدريد السابق، ميشيل سلجادو، لم يكن له دور في الجهاز الفني، وكان يأتي قبل المباراة ويتدرب فقط مع اللاعبين من دون توجيه أي نصائح.

وأشار هاني رمزي إلى أن دوري استشاري في الجهاز الفني، وتحدثت كثيرا مع أجيري، حول ضرورة وجود انضباط في المعسكر، ولكنه لم يكن يستمع إلى كلامي.

وقال رمزي إنه كان لديه علامات استفهام عديدة على القائمة المختارة لمنتخب مصر، حيث رغب في ضم ظهير أيسر الزمالك، عبد الله جمعة ولاعب وسط الأهلي، عمرو السولية، لكن المدير الفني لم يوافق على الإطلاق.

وقال رمزي كذلك، إنه تحدث مع هاني أبو ريدة، رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، حول حالة الاستهتار داخل معسكر المنتخب، والذي أشار إلى أنه مؤشر خطير، لكنهم جميعا خشوا من غضب أجيري.

من جانبه، رد أحمد المحمدي، قائد منتخب مصر، على تصريحات رمزي بقوله في تصريحات لموقع "يلا كورة": "تاريخي أكبر من الرد على شخص مثل هاني رمزي".

وتابع "كيف أرد على شخص قام بالتحدث عن لاعبيه والجهاز الفني بتلك الطريقة".

ورد رمزي في تصريحاته أيضا على حقيقة مغادرة محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي، معسكر المنتخب خلال البطولة، بقوله  صلاح كان من أكثر اللاعبين التزاما، ولم يغادر المعسكر لتصوير إعلانات في الغردقة.

وأضاف المدرب العام للمنتخب المصري "صلاح لم يثر أي أزمة ولا يتحمل وحده مسؤولية الإخفاق كما يسعى البعض لتصوير ذلك، ولكن صلاح مثل أي لاعب يتحمل المسؤولية".

 

كما علق رمزي على تصريحات المحمدي بحقه: "أحترم تاريخ أحمد المحمدي كلاعب، حيث قضى فترة طويلة خلال مسيرته في الملاعب الإنجليزية".

وأضاف: "لكن كان من الممكن أن يقوم بدور أكبر كقائد للفريق في البطولة الإفريقية، حيث كان هناك بعض القصور من قائد الفريق وكان من المفترض أن يشد من أزر اللاعبين بالشكل الأمثل".

وأكمل: "لا يجوز مناقشة لاعب كان يعمل معي في الفريق ولن أقلل من قدره، المناقشة بين مدير فني ولاعب لن تكون ناجحة أبدًا".

وأتم:

"لا أريد تحميل المسؤولية على اللاعبين فقط، فالجهاز الفني كان مسؤولا معهم عن الإخفاق، لكن كان هناك بعض السلبيات أبرزها فقدان الروح وعدم التركيز والتقصير عند بعض اللاعبين".

وغادر المنتخب المصري منافسات بطولة كأس أمم إفريقيا مبكرا، بعدما خسر أمام منتخب جنوب أفريقيا 0-1، في دور الـ16.

سجل منتخب جنوب أفريقيا هدف الفوز في الدقيقة 85 عن طريق ثيمبونيسكي لورش بعد أداء باهت للمنتخب المصري الذي لم ينجح في استغلال الدعم الجماهيري الكبير في ستاد القاهرة.


مواضيع: