"ترامب البرازيل" يخشى هجرة جماعية من الأرجنتين

  13 أغسطس 2019    قرأ 293
"ترامب البرازيل" يخشى هجرة جماعية من الأرجنتين

أبدى الرئيس البرازيلي اليميني، جايير بولسونارو، الاثنين، خشيته من هجرة جماعية للأرجنتينيين إلى بلاده، إذا هزم الرئيس الليبرالي ماوريتسيو ماكري في الانتخابات الرئاسية.

وقال بولسونارو المتخوّف من فوز خصم ماكري؛ المرشح البيروني ألبرتو فرنانديز (يسار الوسط) "لا نريد أن نرى إخواننا الأرجنتينيين يفرّون (للقدوم) إلى هنا".

ويخوض فرنانديز الانتخابات إلى جانب الرئيسة السابقة كريستينا كيرشنر (2007-2015) التي ستتولى منصب نائبة الرئيس إذا فازا بالانتخابات.

وبالنسبة إلى بولسونارو، فإنّ عودة كيرشنر إلى قمة الدولة قد "تضع الأرجنتين على نفس مسار فنزويلا"، التي تعاني حالياً من أزمة سياسية واقتصادية خطيرة برئاسة الاشتراكي نيكولاس مادورو.

وأعرب الرئيس اليميني  عن خشيته من تدفّق المهاجرين الأرجنتينيين إلى بلاده، كما هو  حال الفنزويليين الذين يفرّون بالآلاف من بلدهم الغارق في أزمة اقتصادية وسياسية خطرة إلى البلدان المجاورة، لا سيما إلى كولومبيا والبرازيل.

وقال بولسونارو، الذي يلقب بترامب البرازيل: "إذا عاد اليساريون إلى الأرجنتين، قد تصبح لدينا رورايما جديدة في ريو غراندي دو سول".

ورورايما ولاية برازيلية حدودية مع فنزويلا تدفق إليها آلاف المهاجرين الفنزويليين، في حين أنّ ريو غراندي دو سول هي ولاية تقع في جنوب البرازيل على الحدود مع الأرجنتين.

وانهارت بورصة بوينس أيرس، الاثنين، مغلقة على تراجع بلغ حوالي 37.93 في المئة، غداة الهزيمة المدوّية لماكري أمام فرنانديز في الانتخابات التمهيدية للانتخابات الرئاسية.

وخسرت العملة الأرجنتينية، البيزو، حوالى 19 في المئة من قيمتها إذ أغلقت على 57.30 بيزو للدولار الواحد مقابل 46.55 بيزو لدى إغلاق التعاملات، مساء الجمعة.

وأتى هذا الانهيار غداة الهزيمة المدوّية التي مني بها ماكري، الذي يتبنّى سياسات داعمة للشركات.

وتعاني الأرجنتين حالياً من الركود، ووصلت نسبة التضخم فيها 22 في المئة لأول مرة في النصف الأول من العام، وهي واحدة من أعلى النسب في العالم، كما يعاني 32 في المئة من السكان من الفقر.


مواضيع: