استطلاع: 62% من الآباء الأمريكيين يخشون إطلاق النار على أطفالهم

  16 أغسطس 2019    قرأ 283
استطلاع: 62% من الآباء الأمريكيين يخشون إطلاق النار على أطفالهم

أجرت الجمعية الأمريكية لعلم النفس (APA) استطلاعا للرأي جديدا كشف عن أن ثلث البالغين في الولايات المتحدة يتجنبون زيارة أماكن بعينها أو حضور مناسبات عامة خوفاً من حوادث إطلاق نار عشوائي.

وأجرت الجمعية الأمريكية لعلم النفس هذا المسح بالاشتراك مع مركز هاريس التفاعلي لاستطلاعات الرأي، بعد وقوع حادثي إطلاق نار عشوائي في ولايتي تكساس وأوهايو، مطلع الشهر الحالي، راح ضحيته31 شخصا، بحسب مجلةتايم الأمريكية.

وشمل المسح ما يقارب الـ 2000 شخص، وكشف أيضا عن أن 60 في المائة من الأمريكيين السود، و50 في المائة من الأمريكيين من ذوي الأصول الإسبانية، و41 في المائة من الأمريكيين البيض، يعتقدون أنهم سيكونون ضحية لمثل هذه الحوادث.

وأظهر المسح أن نسبة التوتر حيال هذه القضية تزيد عند النساء عنها عند الرجال تبلغ 85 في المائة عند النساء، مقارنة بـ71 في المائة عند الرجال. فيما يرى 62 في المائة من الآباء إنهم "يعيشون في خوف من أن يصبح أطفالهم ضحايا لإطلاق نار جماعي".

وكان شخصان قد لقيا مصرعهما وأصيب ثلاثة في إطلاق نار في الولايات المتحدة بالقرب من الحرم الجامعي لجامعة ألاباما، حسبما ذكرت صحيفة "مونتغمري أدفرتايزر".

وقال الرقيب جاريت ويليامز إن إطلاق النار وقع، أمس الخميس، ووصلت شرطة مقاطعة مونتغمري إلى الموقع في الساعة 19.15 بالتوقيت المحلي (11.15 بتوقيت موسكو). توفي شخص على الفور، ونقل أربعة آخرون إلى المستشفى، وتوفي أحد الضحايا متأثرا بجراحه، وفقا للصحيفة. وقد بدأ التحقيق في الحادث، كما ذكر الرقيب ويليامز.

وقال رئيس جامعة كوينتون روس إن إطلاق النار لم يحدث في الحرم الجامعي، ولكن في أحد المباني القريبة. وأضاف أن "مسؤولي الجامعة يواصلون العمل مع شرطة مونتغمري لمعرفة تفاصيل الحادث."

يذكر بأنه في صباح 3 أغسطس/آب، فتح أحد سكان إل باسو في تكساس والبالغ من العمر 21 عاما، النار في سوبر ماركت، الأمر الذي أدى لمقتل 22 شخصا وإصابة 20 آخرين.

ويرجح بأنه قد ارتكب جريمته بدافع عنصري حيث كان في عداد القتلى مواطنون مكسيكيون، كما وقع حادث إطلاق نار آخر في منطقة أوريغون في دايتون، راح ضحيته 10 أشخاص و30 مصابا.

Sputnik


مواضيع: