أول تعليق رسمي من الإمارات بشأن هجوم بـ"10 طائرات" على منشآت حيوية في السعودية

  18 أغسطس 2019    قرأ 576
أول تعليق رسمي من الإمارات بشأن هجوم بـ"10 طائرات" على منشآت حيوية في السعودية

أصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم الأحد، أول تعليق رسمي على هجوم تعرضت له المملكة العربية السعودية عن طريق 10 طائرات تابعة لـ"أنصار الله".

ونشرت وكالة أنباء الإمارات "وام" بيانا رسميا، تعلن فيه وزارة الخارجية والتعاون الدولي إدانة دولة الإمارات، الاعتداء الإرهابي الذي تعرضت له وحدات معمل للغاز الطبيعي في حقل الشيبة البترولي في السعودية.

واستنكرت الخارجية الإماراتية في بيانها بشدة ما وصفته بـ"العمل الإرهابي، الذي يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار، ويشكل خطرا جسيما على إمدادات الطاقة في العالم أجمع".

كما أشارت الخارجية الإمارات إلى أنها "تجدد تضامنها الكامل مع المملكة العربية السعودية الشقيقة، ووقوفها التام إلى جانب الأشقاء في المملكة، وتأييدها ومساندتها لها في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها، ودعمها لكافة الإجراءات التي تتخذها في مواجهة التطرف والإرهاب".

وأتم البيان "أمن دولة الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ، وأي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديدا لمنظومة الأمن والاستقرار في الإمارات".

وكانت جماعة "أنصار الله"، قد أعلنت يوم السبت، استهداف حقل ومصفاة الشيبة التابعة لشركة أرامكو شرقي السعودية على الحدود مع الإمارات بـ10 طائرات مُسيرة.

ونقلت قناة المسيرة، التابعة لجماعة أنصار الله، عن المتحدث باسم القوات المسلحة العميد يحيى سريع قوله في بيان، اليوم السبت: "سلاح الجو المُسير نفذ أكبر عملية هجومية على العمق السعودي منذ بدء العدوان على اليمن، عشر طائرات مسيرة استهدفت حقل ومصفاة الشيبة التابعة لشركة أرامكو شرقي المملكة بعملية توازن الردع الأولى".

وأكد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد بن عبد العزيز الفالح، تعرض إحدى وحدات معمل للغاز الطبيعي في حقل الشيبة البترولي إلى اعتداء بطائرات مسيرة بدون طيار مفخخة.

وحسب وكالة الأنباء السعودية "واس"، قال الوزير المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، إنه "عند السادسة والثلث من صباح يوم السبت السادس عشر من شهر ذي الحجة 1440هـ الموافق 17 أغسطس/آب 2019م، تعرضت إحدى وحدات معمل للغاز الطبيعي في حقل الشيبة البترولي إلى اعتداء عن طريق طائرات مسيرة بدون طيار مفخخة، ونجم عن ذلك حريق تمت السيطرة عليه بعد أن خلف أضرارا محدودة، ودون أي إصابات بشرية، ولله الحمد، مؤكدا أن إنتاج المملكة وصادراتها من البترول لم تتأثر من هذا العمل الإرهابي".

وشدد الفالح بأن "المملكة تدين بأشد العبارات هذا الهجوم الجبان، وتؤكد أن هذا العمل الإرهابي والتخريبي، ما هو إلا امتداد لتلك الأعمال التي استهدفت مؤخرا سلاسل إمداد البترول العالمية بما في ذلك أنابيب النفط في المملكة، وناقلات النفط في الخليج العربي وغيرها".

​كما أعلنت شركة "أرامكو" السعودية، أن "فرق الاستجابة سيطرت على حريق محدود، وقع صباح اليوم السبت، في أحد مرافق معمل شيبة للغاز، ولم يتسبب الحادث في وقوع أي إصابات.

وأكدت الشركة، في بيان لها، أن "إمدادات عملائها من النفط الخام لم تتأثر نتيجة لهذا الحادث، مشيرة إلى أنها ستنشر مزيدا من التفاصيل حال توفرها"، وذلك حسب صحيفة "عكاظ" السعودية.

ويقع حقل "شيبة" على الحدود مع الإمارات، في منطقة نائية شمال صحراء الربع الخالي؛ وبدأ مشروع تطويره بين عامي 1995 و1998، ثم جرت عملية توسعته بين عامي 2005 و2008.

​ويعد من أكبر الحقول النفطية في المنطقة؛ حيث يتضمن إنتاج كميات إضافية من النفط الخام العربي الخفيف جدا ذي القيمة العالية، بمقدار 250 ألف برميل في اليوم، لتصل بذلك الطاقة الإنتاجية إلى مليون برميل يوميا.

وتقود السعودية، منذ مارس/آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، سيطرت عليها جماعة الحوثيين، أواخر عام 2014.

وبالمقابل تنفذ جماعة "أنصار الله" هجمات بطائرات بدون طيار، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة؛ تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وبداخل أراضي المملكة.

 


مواضيع: