الخارجية الفلسطينية تدين الهجوم على منشآت نفطية سعودية

  14 سبتمبر 2019    قرأ 561
الخارجية الفلسطينية تدين الهجوم على منشآت نفطية سعودية

أدانت الخارجية الفلسطينية هجوما تعرضت له، اليوم السبت، منشآت نفطية في المنطقة الشرقية بالسعودية، مؤكدة تضامنها الكامل مع المملكة.

وأكدت الخارجية الفلسطينية، في بيان، "وقوفها الدائم مع السعودية ملكا وحكومة وشعبا في معركتها ضد الإرهاب والإرهابيين"، وشددت على تأييدها الكامل لجميع الخطوات التي تتخذها المملكة دفاعا عن حقها في حماية مواطنيها ومنشآتها وسيادتها.

وعبرت الخارجية الفلسطينية عن ثقتها الكاملة "بقدرة السعودية على الانتصار على الإرهاب والإرهابيين"، وذلك بحسب وكالة "وفا" الفلسطينية.

وأعلنت جماعة أنصار الله (الحوثيون)، استهداف حقلي نفط بقيق وخريص في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية، صباح اليوم السبت، بـ10 طائرات مسيرة، وتوعدت بتوسيع نطاق هجماتها داخل العمق السعودي.

وذكر بيان صادر عن القوات المسلحة، التي تسيطر عليها الجماعة في صنعاء، إن "سلاح الجوِ المسيِر نفذ عملية هجومية واسعة بعشرِ طائرات مسيرة استهدفت مصفات بَقيقٍ وخريٍص التابعتينِ لشركة آرامكو في المنطقة الشرقية صباح يومنا هذا، وكانت الإصابة دقيقة ومباشرة، وقد سميت هذه العملية بعملية توازن الردعِ الثانية"، وذلك حسب قناة "المسيرة".

وأضاف البيان: "تعتبر هذه العملية إحدى أكبرِ العمليات التي تنفذها قواتنا في العمقِ السعودي وقد أتت بعد عملية استخباراتية دقيقة ورصد مسبقٍ وتعاونٍ من الشرفاء والأحرارِ داخل المملكة".

وتابع: "نعد النظام السعودي أن عملياتنا القادمة ستتوسع أكثر فأكثر وستكون أشد إيلاما مما مضى طالما استمر في عدوانه وحصاره، ونؤكد أن بنك أهدافنا يتسع يوما بعد يوم وأنه لا حل أمام النظامِ السعودي إلا وقف العدوان والحصار على بلدنا".

وأصدرت المملكة العربية السعودية، في وقت سابق، بيانا حول حريق نشب في وقت مبكر اليوم بمعمل أرامكو في مدينة بقيق، مشيرة إلى أنه كان نتيجة استهداف بطائرات بدون طيار "درون".

وقال المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية بأنه "عند الساعة الرابعة من صباح اليوم السبت، باشرت فرق الأمن الصناعي بشركة أرامكو حريقين في معملين تابعين للشركة بمحافظة بقيق وهجرة خريص"، لافتا إلى أنهما "نتيجة استهدافهما بطائرات دون طيار "درون".

 


مواضيع: