شائعة على مواقع التواصل عن "سد النهضة" تفجر جدلا واسعا في مصر

  08 اكتوبر 2019    قرأ 571
شائعة على مواقع التواصل عن "سد النهضة" تفجر جدلا واسعا في مصر

أثيرت شائعة نشرتها صفحة غير موثقة تحمل اسم "إثيوبيا بالعربي" جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ تضمنت أكذوبة فيما يخص "سد النهضة" الإثيوبي.

وادعت الصفحة في منشورها الذي راج على مواقع التواصل أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وقّع على اتفاقية تتضمن بندا يمكن إثيوبيا من الاستحواذ على 80 % من مياه النيل لمدة 10 سنوات، ولكن هذا الكلام غير صحيح.

وتؤكد اتفاقية مبادئ سد النهضة، الموقعة بين مصر وإثيوبيا والسودان في مارس/آذار 2015، اتخاذ "الدول الثلاث كافة الإجراءات المناسبة لتجنب التسبب في ضرر ذي شأن خلال استخدامها للنيل الأزرق/ النهر الرئيسي"، ولا تتضمن بنودها ما يفيد بأن "تستحوذ إثيوبيا على 80% من مياه النيل لمدة 10 سنوات".

ولا يحمل الحساب الذي نشر تلك الشائعة أي صفة رسمية، بل يعرف نفسه بأنه "مشروع شبابي تطوعي إلى العالم العربي للتعريف بإثيوبيا".

اضغط هنا لقراءة بنود الاتفاقية العشرة

وقال المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية في مصر، إن بلاده تتطلع لقيام الولايات المتحدة الأمريكية بدور فعال بشأن سد النهضة بعد مرور أكثر من أربع سنوات من المفاوضات المباشرة، التي لم تحقق أي تقدم ملموس.

من جانبه، قال رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد علي، إن حكومته ستعزز جهودها لإنجاح الحوار الثلاثي: "كما تتوقع التزامًا مماثلا من دولتي المصب، مصر والسودان"، مؤكدا في الوقت ذاته حق أديس أبابا في تنمية مواردها المائية لتلبية احتياجات التنمية.

وتنفذ أعمال سد النهضة شركة Salini Costruttori الإيطالية وتبلغ تكلفة المشروع نحو 4.8 مليارات دولار.

وأكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن "الدولة المصرية بكل مؤسساتها ملتزمة بحماية الحقوق المائية المصرية في مياه النيل، ومستمرة في اتخاذ ما يلزم من إجراءات على الصعيد السياسي وفى إطار محددات القانون الدولي لحماية هذه الحقوق وسيظل النيل الخالد يجري بقوة رابطًا الجنوب بالشمال برباط التاريخ والجغرافيا".

وأعلن متحدث وزارة الموارد المائية والري المصرية، مساء السبت، أن "مفاوضات سد النهضة وصلت إلى طريق مسدود نتيجة لتشدد الجانب الإثيوبي".


مواضيع: