بوتين يجيب... ماذا تعني تجربة أمريكا لـ"صاروخ" بعد مرور 3 أشهر على انسحابها من المعاهدة

  11 اكتوبر 2019    قرأ 265
بوتين يجيب... ماذا تعني تجربة أمريكا لـ"صاروخ" بعد مرور 3 أشهر على انسحابها من المعاهدة

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الجمعة، أن الجانب الأمريكي يتفنن في اختلاق الذرائع للانسحاب من معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، وهذا الأمر له علاقة بمخاوف إزاء الاتجاه الآسيوي.

 وقال بوتين، خلال جلسة قادة رابطة الدول المستقلة: "هذه المرة قرروا أن يفعلوا شيئا أكثر تفننا، لقد اختلقوا ذريعة، على الرغم من أن هذا الأمر غير مرتبط مطلقا بروسيا، إنه مرتبط بسياستهم الآسيوية، ونرى ما يحدث بالفعل مع الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، حيث ظلوا طوال الوقت يتهموننا بانتهاك المعاهدة، وبعد 3 أشهر من انسحابهم قاموا بتجربة صاروخ متوسط المدى".

وأشار بوتين إلى أنه "من غير الممكن تصنيع صاروخ كهذا خلال 3 أشهر، يحتاج إلى سنوات من العمل، وقد عملوا لسنوات".

وأضاف بوتين: "قاموا بالانسحاب من معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، وبعد ثلاثة أشهر اختبروا صاروخا، وهذا، بالطبع، ليس أمرا جيدا على الإطلاق. أعني أن مسؤولي البنتاغون أعلنوا بالفعل أنهم يعتزمون نشر الصواريخ في آسيا. أعلنوا هذا بشكل علني مباشر، ويتفاوضون مع اليابان وكوريا الجنوبية".

وتابع بوتين: "واضح من هو الهدف الأول في هذه الحالة، وهذا شيء لا يرضينا، لأنه أمر يمسنا أيضا. سيكون من الضروري أن ننظر، على وجه التحديد، أين سيتم نشرها [الصواريخ]، إنها ستصل إلى الأراضي الروسية. كل هذا يسبب تفاقم الوضع في مجال الأمن الدولي".

ومن الجدير بالذكر، أن مدة سريان معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، انتهت يوم 2 آب/أغسطس الماضي، وهي المعاهدة التي تم التوقيع عليها يوم 8 كانون الأول/ديسمبر عام 1987. وبموجب هذه المعاهدة التزم الطرفان بالقضاء على الصواريخ التي يبلغ مدى إطلاقها من 500 كيلومتر إلى 5500 كيلومتر، بالإضافة إلى القاذفات والمنشآت والمعدات الإضافية الخاصة بها.

وفي الأعوام الأخيرة، اتهمت موسكو واشنطن، بعضهما البعض، وبشكل منتظم بانتهاك المعاهدة المذكورة. وقد أعلنت روسيا مراراً، أنها تمتثل بشدة لالتزاماتها وفقا لهذه الاتفاقية. إلا أن لديها، كما أفاد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أسئلة جدية حول قيام الولايات المتحدة بتنفيذ التزاماتها.


مواضيع: