موقع تتبع السفن يفند رواية استهداف الناقلة الإيرانية تجاه سواحل جدة ويوضح الصورة

  11 اكتوبر 2019    قرأ 308
موقع تتبع السفن يفند رواية استهداف الناقلة الإيرانية تجاه سواحل جدة ويوضح الصورة

فند موقع متخصص في تتبع ناقلات النفط حول العالم، الرواية الإيرانية التي أكدت استهداف إحدى ناقلاتها النفطية في البحر الأحمر.
وقال موقع " تانكر تراكر"، إنه بالاستناد إلى كل المعلومات التي تم جمعها، ومنها صور التقطتها وكالة "ناسا" الفضائية، فإنه لم تتم مشاهدة أي دخان أو حريق أو تسرب نفطي، أو حتى عملية إنقاذ للناقلة، بل على العكس كانت الناقلة الإيرانية تسير بسرعة طبيعية. وذكر الموقع أن "عناوين الأخبار أعطت سعر النفط دفعة صغيرة".

 

وقالت الشركة الوطنية الإيرانية لناقلات النفط إن ناقلة النفط "سيباتي"، التي تم استهدافها قبالة سواحل السعودية، بدأت تتحرك في اتجاه مياه الخليج ببطء، مؤكدة أنه "حتى الآن لم يتم تحديد مصدر استهدافها".

وذكرت الشركة، في بيان اليوم الجمعة، أنه "لا يزال مصدر الهجوم على ناقلة الإيرانية مجهولا والأضرار تقتصر على هيكلها حيث تضررت على مسافة مترين في هيكلها وبعض مخازنها".

وأضافت الشركة الوطنية الإيرانية لناقلات النفط: "لحسن الحظ لم تشتعل النيران في ناقلة النفط التي استهدفت وجميع أفراد طاقمها سالمين وبفضل طاقم الناقلة تتحرك الآن في اتجاه المياه الخليجية، ويقوم الطاقم بإرسال وضعية كل دقيقة إلى مركز الطوارئ في إدارة الشركة الوطنية الإيرانية لناقلات النفط".

ورجحت وزارة النفط الإيرانية، في وقت سابق من اليوم، إصابة ناقلة النفط في هجوم صاروخي على بعد 60 ميلاً من ميناء جدة السعودي.

وأفادت العلاقات العامة بشركة ناقلات النفط الوطنية في بيان، اليوم الجمعة: "يرجح أن يكون سبب الانفجار الذي وقع في ناقلة النفط هجوم بصاروخين عليها، عند الساعة 5 صباحا و5.20 على بعد 60 ميلاً من ميناء جدة السعودية ما أدى إلى وقوع الانفجار".

وأضاف البيان: "تعرض خزانان من الخزانات الرئيسية بالناقلة للإصابة وتسرب النفط منهما لمياه البحر الأحمر".

وتابعت شركة ناقلات النفط الوطنية: "جميع أفراد طاقم الناقلة سالمين ولم يصب أحد منهم، والوضع على متن الناقلة يتجه إلى الاستقرار وتمت السيطرة عليه، ويقوم أفراد طاقم الناقلة بالسيطرة على جسم الناقلة الذي تعرض للانفجار وبدأ النفط يتسرب منه".

كما ذكرت أن الخبراء الفنيين الموجودين على متن السفينة يحققون حاليا في أسباب وقوع الانفجار، وتوقعوا أن يكون الحادث بفعل عمل إرهابي.


مواضيع: