خبير في الشؤون الإيرانية: حادث استهداف الناقلة كان يستلزم مساعدة الدول المجاورة

  11 اكتوبر 2019    قرأ 319
خبير في الشؤون الإيرانية: حادث استهداف الناقلة كان يستلزم مساعدة الدول المجاورة

قال الخبير في الشؤون الإيرانية والإقليمية، حكم أمهز، إن الناقلة الإيرانية، التي تعرضت لهجوم اليوم الجمعة، كانت على بعد نحو 60 ميلا من ميناء جدة السعودي في البحر الأحمر.أن الحادث تسبب في إصابة خزانين من الوقود وجرى تسرب للنفط ولكن استطاعت الفرق الهندسية السيطرة على هذا التسرب.

وتابع "عندما يحدث هذا النوع من الحوادث يجب أن تقدم الدول القريبة المساعدة لأن التسرب ربما يحدث تلوثا في المياه الإقليمية مما يؤثر على نشاط الدول المجاورة".

وأضاف "الجمهورية الإسلامية الإيرانية حتى الآن لم توجه أصابع الاتهام إلى أية جهة بعينها ولكن من المرجح أن هناك عمل إرهابي ويمكن أن تكون هناك أكثر من جهة مشتركة في هذا العمل الإرهابي، باعتبار أن هذه المنطقة يتواجد بها أكثر من طرف كالسعودي والأردني والإسرائيلي".

وتابع "التحقيقات جارية الآن من الفريق الموجود على الناقلة ومن قبل فرق التحقيق في إيران كما أن هناك اجتماعات من قبل وزير النفط الإيراني مع الخبراء والمختصين لمتابعة هذا الحدث".

وكانت الشركة الوطنية الإيرانية لناقلات النفط قد أعلنت، في وقت سابق، أن ناقلة النفط "سيباتي"، التي تم استهدافها قبالة سواحل السعودية، بدأت تتحرك في اتجاه مياه الخليج ببطء، مؤكدة أنه "حتى الأن لم يتم تحديد مصدر استهدافها".

وذكرت الشركة، في بيان اليوم الجمعة، أنه "لا يزال مصدر الهجوم على ناقلة الإيرانية مجهولا والأضرار تقتصر على هيكلها حيث تضررت على مسافة مترين في هيكلها وبعض مخازنها".

وأضافت الشركة الوطنية الإيرانية لناقلات النفط: "لحسن الحظ لم تشتعل النيران في ناقلة النفط التي استهدفت وجميع أفراد طاقمها سالمين وبفضل طاقم الناقلة تتحرك الآن في اتجاه المياه الخليجية، ويقوم الطاقم بإرسال وضعية كل دقيقة إلى مركز الطوارئ في إدارة الشركة الوطنية الإيرانية لناقلات النفط".


مواضيع: