بعد وقف تصدير الأسلحة...ألمانيا تهدد تركيا باتخاذ تدابير جديدة لدخولها سوريا

  14 اكتوبر 2019    قرأ 148
بعد وقف تصدير الأسلحة...ألمانيا تهدد تركيا باتخاذ تدابير جديدة لدخولها سوريا

لم يستبعد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس "تدابير أخرى" ضد أنقرة، بالإضافة إلى وقف صادرات الأسلحة، في ضوء العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا.
وذكر ماس أن السلطات الألمانية قررت عدم تزويد تركيا بالأسلحة.

وقال ماس في مقابلة مع قناة "ARD": "نريد أن يناقش الاتحاد الأوروبي هذا الموضوع [وقف تصدير الأسلحة إلى تركيا على المستوى الأوروبي]. بالإضافة إلى ذلك، ستبقى الخيارات الأخرى مفتوحة، اعتمادًا على كيفية تصرف تركيا في المستقبل".

 

 وشدد وزير الخارجية الألماني على أنه "مع الدول الأخرى الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، نبقي الإجراءات الأخرى مفتوحة".

لم يتفق ماس على أن تركيا يمكنها ابتزاز الاتحاد الأوروبي عن طريق التهديد بخرق اتفاقية اللاجئين.

وأضاف: "لو كنا تعرضنا للابتزاز، فلما كنا فعلنا أي شيء على الإطلاق. لقد دعونا [الرئيس التركي رجب طيب أردوغان] إلى وقف الهجوم على الفور".

وأكد أن العملية التركية في سوريا تهدد بزعزعة استقرار المنطقة بأسرها وتؤدي إلى عواقب إنسانية كبيرة: "لا يمكنك النظر إلى هذا دون اتخاذ أي إجراء".

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في 9 أكتوبر / تشرين الأول، إطلاق عملية "نبع السلام" في شمال سوريا ضد حزب العمال الكردستاني وتنظيم "داعش". هاجم الطيران التركي مدينة رأس العين وعددا من المدن السورية الأخرى على حدود البلدين في نفس اليوم.

في وقت لاحق تم الإعلان عن بداية عملية برية. يوم السبت، ذكرت وزارة الدفاع التركية أن الجيش التركي والمعارضة المسلحة السورية سيطروا على رأس العين، وفي يوم الأحد، أبلغت "الأناضول" عن سيطرتهم على مدينة تل أبيض.

في ضوء عملية أنقرة في شمال سوريا، حظرت ألمانيا تصدير الأسلحة إلى تركيا، تبعتها فرنسا. ردا على ذلك، هدد أردوغان ميركل.


مواضيع: