"الناتو": العملية التركية في سوريا تثير قلقنا

  14 اكتوبر 2019    قرأ 361
"الناتو": العملية التركية في سوريا تثير قلقنا

أعرب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، عن قلقه إزاء عملية "نبع السلام"، التي تشنها تركيا على مواقع الأكراد شمالي سوريا.

عبر ستولتنبرغ، عن خشيته من احتمال تحرير أعضاء تنظيم "داعش" الإرهابي وعودة ظهورهم، وقال، في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين "أعربت عن قلقي الشديد من العملية التركية شمالي سوريا، وقلت ذلك خلال زيارتي لتركيا لأننا نرى وضعا غير مستقر.

وأضاف ستولتنبرغ "علينا أن نفهم أن تركيا تلعب دورا مهما في حلف الناتو، ومحاربتها لداعش سابقا، ولهذا أنا قلق من عواقب هذه العملية الآن".

وتابع ستولتنبرغ "داعش لم يختف، ومن الممكن أن يعود فله خلايا نائمة من الممكن أن تظهر في أي لحظة"، وأردف: "قلقي الرئيسي هم أفراد داعش المعتقلون الذين من الممكن أن يتحرروا".

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، إطلاق عملية عسكرية في منطقة شمال سوريا، تحت اسم "نبع السلام".

وادعت تركيا أن العملية تهدف للقضاء على التهديدات، التي يمثلها مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية السورية ومسلحو تنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول) وتمكين اللاجئين السوريين في تركيا من العودة إلى ديارهم بعد إقامة "منطقة آمنة".

وتحذر العديد من الدول من هذه العملية، وتعتبرها تهديدا للاستقرار والأمن في المنطقة، نظرا لاحتمالية فرار مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي، الذين يحتجزهم الأكراد منهم هربا من منطقة شمال شرق سوريا.

وتوصلت "الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا"، أمس الأحد، لاتفاق مع الحكومة السورية على دعم الأخيرة، لها عسكريا في وجه القوات التركية، التي تشن حملة عسكرية شمالي البلاد ضد الفصائل الكردية، فيما هددت أنقرة بمواجهة الجيش السوري حال دخوله تلك المنطقة.

وأوضح بيان للإدارة الذاتية أن "هذا الاتفاق يتيح الفرصة لتحرير باقي الأراضي والمدن".


مواضيع: