رئاسة الجمهورية الإيرانية: طهران مستعدة لاتخاذ الخطوة النووية الرابعة

  18 اكتوبر 2019    قرأ 252
رئاسة الجمهورية الإيرانية: طهران مستعدة لاتخاذ الخطوة النووية الرابعة

دعا رئيس مكتب رئاسة الجمهورية الإيرانية، محمود واعظي، الجانب الأوروبي إلى تنفيذ تعهداته بشأن الاتفاق النووي.

وقال واعظي إنه إذا لم يلتزم الجانب الأوروبي بتعهداته بشأن الاتفاق النووي فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية مستعدة لاتخاذ الخطوة الرابعة لتقليص تعهداتها بشأن الاتفاق النووي. وذلك بحسب وكالة "تسنيم".

وشدد واعظي بشأن رد فعل إيران بشأن عدم التزام الجانب الأوروبي بتعهداته في الاتفاق النووي على أنه إذا أوروبا لم تلتزم بتعهداتها، فان إيران ستتخذ خطوتها الرابعة في الموعد المحدد.

وأعلن رئيس مكتب رئاسة الجمهورية الإيرانية عن تشكيل لجنة في هذا السياق، قائلا:

إن هذه اللجنة ستراقب الخطوة الثالثة وتأثيراتها.
وأضاف واعظي: ستقوم هذه اللجنة بدراسة الخطوة الرابعة نظرا للظروف القائمة، وما هي نوعية الإجراءات التي يجب أن تدرجها على جدول الأعمال. 

وتابع رئيس مكتب رئاسة الجمهورية الإيرانية، محمود واعظي:

 من الطبيعي أن يتم تقديم نتائج هذه القرارات إلى رئيس الجمهورية قبل أسبوع من إتمام مهلة الشهرين التي أعطتها إيران للدول الأوروبية.
وفي السياق نفسه، أكد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، سيد عباس عراقجي، أن بلاده مصممة على اتخاذ خطوات تالية لتخفيض التزاماتها بالاتفاق النووي.
وأوضح عراقجي أن القرار لن يتغير حتى يتم توفير الظروف المطلوبة، وضمان مصالح إيران الاقتصادية في إطار الاتفاق.
وجاء ذلك خلال الجولة الخامسة من المشاورات السياسية بين إيران والسويد، التي انعقدت، أول أمس الأربعاء في طهران، برئاسة عراقجي، ونائبة وزيرة الخارجية السويدية، آنيكا سودير.

واعتبر عراقجي أن وتيرة التفاعل والتعاون بين البلدين مقبولة ومتزايدة على صعيد العلاقات الثنائية والإقليمية والدولية.

وقال عراقجي "إنه على الرغم من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وفرضها الحظر والضغوط القصوى، فإن الجمهورية الإيرانية حاولت إبقاء نوافذ التفاعل والدبلوماسية مفتوحة، لكن أوروبا ومع الأسف اعتمدت الدعم السياسي فقط، وامتنعت عن بذل التكاليف لاستمرار هذا الاتفاق".

وتابع مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، سيد عباس عراقجي، أن قرار إيران في رد الفعل على السياسات الأمريكية غير المقبولة يتمثل في انتهاج استراتيجية المقاومة القصوى والفاعلة أمام الضغوط القصوى.

وأكد مساعد وزير الخارجية، أن إيران تتوقع من أوروبا أن تتخذ مواقف بناءة وأن تبذل جهودا حقيقة وتتحمل التكاليف لاعادة بناء الثقة.

وتابع عراقجي "إن المنطقة تشهد مع الأسف تصاعداً في التوترات والأزمات وتعرض الاستقرار والأمن للخطر، جراء السياسات والتصرفات الخاطئة لبعض اللاعبين على الساحة".
وشدد عراقجي على أن الأمن في المنطقة غير قابل للتجزئة.. ولهذا يجب أن تكون حرية التنقل وأمن الطاقة للجميع، مؤكدا أن إيران تقدمت بالعديد من المقترحات حتى الآن، كان آخرها "مبادرة هرمز للسلام" القائمة على دول المنطقة وعلى أساس مبدأ عدم التدخل والعدوان.

وأكد عراقجي أن إيران تدعو كافة الدول بمن فيها السويد للتعاون في دفع هذه المبادرة.

 


مواضيع: