إبراهيموفيتش يهاجم غوارديولا مجدداً.. ويخطط للانتقال إلى نابولي

  19 اكتوبر 2019    قرأ 303
إبراهيموفيتش يهاجم غوارديولا مجدداً.. ويخطط للانتقال إلى نابولي

كشف نجم كرة القدم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش عن رأيه في اثنين من أبرز المدربين الذين توافدوا عليه في مسيرته الكروية الطويلة والحافلة وهما البرتغالي جوزيه مورينيو والإسباني جوسيب غوارديولا.

وبينما أبدى اللاعب المخضرم تقديره واحترامه التام لمورينيو، بدا رأيه في غوارديولا على النقيض حيث يرى أنه ترك بصمة سلبية في مسيرته على عكس البصمة الإيجابية لمورينيو.


وسبق لمورينيو أن تولى تدريب إبراهيموفيتش في كل من إنتر ميلان الإيطالي ومانشستر يونايتد الإنجليزي فيما تولى غوارديولا تدريبه في برشلونة الإسباني.

وقال إبراهيموفيتش في مقابلة نشرتها صحيفة "لا غازيتا ديللو سبورت" الإيطالية الرياضية يوم السبت: ما زلت أشعر بالأثر الجيد الذي تركه على مسيرتي الرائعة.

ورغم الفترة الهزيلة التي قضاها مورينيو في ولايته الأخيرة مع تشيلسي ، والتي خلت من الألقاب ، يثق إبراهيموفيتش بأن مورينيو "لا يزال سبيشيال وان ، وأنه قادر على استعادة الألقاب"، وقال اللاعب السويدي المخضرم: أتمنى عودة مورينيو لاستئناف مسيرته التدريبية في أقرب وقت ممكن، وأثق بأنه سيستعيد الألقاب سريعا.

وفي المقابل ، بدأ شعور إبراهيموفيتش تجاه غوارديولا مغايرا تماما حيث قال: لم نصطدم من قبل أبدا. ولكن هناك أشياء أخرى كانت تزعجه. عندما نلتقي كان يتوارى. كان ينتظر حتى أمر ليخرج بعدها من غرف تغيير الملابس. كمدرب يعتبر ظاهرة. ولكن ، كشخص!.

وأشار إبراهيموفيتش، الذي ينتهي عقده مع الفريق الأميركي في أول يناير المقبل، أنه لا يرجح تمديد عقده أو الاستمرار في الدوري الأميركي وألمح إلى إمكانية عودته للعب في الدوري الإيطالي.

وأكد أنه لم يفكر بعد في وجهته المقبلة ولكنه وصف إيطاليا بوطنه الثاني وكشف أنه سيعود إلى الدوري الإيطالي فقط من أجل الفوز بلقب.

وقال إبراهيموفيتش: إنني في الثامنة والثلاثين من عمري ولدي حماس الفوز مثل لاعب شاب، لم أفكر في مستقبلي حتى الآن. سأقيم الأمر بعد مناقشته مع عائلتي. سأواصل اللعب فقط إذا وجدت شيئا خاصا يمكنه الحفاظ على الحماس بداخلي. هنا أو في أي مكان آخر.

وأضاف: إيطاليا وطني الثاني. سأستمع لكل شيء، ولكنني أريد الكفاح لأقصى درجة. إذا عدت لإيطاليا سيكون هدفي هو الفوز بلقب الدوري المحلي، أحببت التوثيق الخاص بالفترة التي قضاها مارادونا مع نابولي، وأعتقد أنه ما من لاعب مثله، مشاهدة حب مارادونا لدى المشجعين في مدينة نابولي يشجعني على أن أرغب في خوض التجربة مع نابولي.

وأضاف: سيكون مثيرا أن أكرر ما فعله مارادونا. لا أقول إنني سأنتقل إلى نابولي لأن القرار النهائي سيعتمد على عدة عوامل. ولكنه اتجاه يثير الحماس. بوجودي في سان باولو معقل فريق نابولي، سنشاهد مدرجات ممتلئة كل يوم خاصة مع وجود مدرب رائع مثل كارلو أنشيلوتي.

 


مواضيع: