طهران تحذر... سيناريو 2006 قد يتكرر

  07 نفومبر 2019    قرأ 499
طهران تحذر... سيناريو 2006 قد يتكرر

صرح المسؤول السابق عن ملف المفاوضات النووية والسفير الإيراني علي أصغر سلطانية، بأنه اذا استمر الموقف الأمريكي والموقف الأوروبي من الاتفاق النووي، فإن سيناريو 2006 قد يتكرر.قال سلطانية بكلمة له خلال جلسة نقاشية في منتدى عمان الأمني إنه "اذا استمر الموقف الأمريكي والموقف الأوروربي من الاتفاق النووي فإن سيناريو 2006 قد يتكرر، وحينها قد ننسحب من خطة العمل المشتركة الشاملة وربما ندفع للانسحاب من معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية".

تجدر الإشارة إلى أن الأمم المتحدة فرضت عقوبات موسعة على الجمهورية الإسلامية، حيث يفوض قرار مجلس الأمن رقم 1737 الصادر في ديسمبر/ كانون الأول 2006 كل الدول الإغضاء في الأمم المتحدة لمنع إمدادات وبيع أو نقل كل المواد والمعدات والبضائع والتكنولوجيا التي يمكن أن تساهم في الأنشطة المتعلقة بالتخصيب أو المياه الثقيلة.

كما أن خطة العمل المشتركة الشاملة هو مستند اتفاقية المراحل الأخيرة للنقاشات بين إيران حول برنامجها النووي ودول الـ5+1 - الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا. إذ وافقت إيران في 2 نيسان/أبريل 2015 على تنفيذ القيود المفروضة على برنامجها النووي على الأقل لعقد من الزمن، وعلى الموافقة على التفتيشات الدولية لمراقبة تنفيذ الاتفاقية. بالمقابل، ستُرفع العقوبات الدولية في حال تقيِّد إيران بالشروط. ووافقت أيضاً إيران في مفاوضاتها مع مجموعة (5+1)، على تخفيض عدد أجهزة الطرد المركزي التي تستخدمها في تخصيب اليورانيوم من 19 ألف جهاز إلى 6104، وستقوم بتشغيل 5060 منها فقط، بموجب الإتفاق. وفي يوم السبت 15 كانون الثاني/يناير 2016 دخل الاتفاق النووي الموقع بين طهران والدول الكبرى حيز التنفيذ، ليبدأ بالتبعية رفع العقوبات الاقتصادية التي كانت قد فرضت على طهران منذ العام 1979.

وأشار مدير عام منتدى عمّان الأمني أيمن خليل، إلى أن اليوم الثاني والأخير للمؤتمر ناقش 3 قضايا رئيسية وهي الموضوع الأول فيما يتعلق بإنشاء منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل، وأبدى المشاركون من الجانب الإيراني في الملتقى استعداد بلادهم للانضمام للجهود الدولية لكبح جماح الانتشار النووي، والعمل على إنشاء منطقة خالية من السلاح النووي.

وبين خليل أهمية الطرح السابق لتزامنه مع ترؤس الأردن (الدولة المضيفة لمنتدى عمان الأمني) للاجتماع الدولي لإنشاء منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل الذي سيعقد تحت رعاية الأمم المتحدة في نيويورك في 18 تشرين الثاني/نوفمبر.

وناقش المشاركون في الموضوع الثاني، موضوع الصواريخ، إذ يرى المنتدون أن التركيز على الصواريخ الباليستية وعدم التعامل مع الصواريخ الموجهة (كروز) هو خطأ فادح، حيث أن المنطقة شهدت أول استخدام تاريخي للصواريخ الموجهة والمطورة محلياً في تاريخ المنطقة اثناء الهجوم الذي تعرضت له أرامكو.

الموضوع الثالث، الاتفاق النووي الإيراني مع الدول 5+1، المؤتمر يرى أن احتمالية بقاء الاتفاق صامداً هو الاحتمال الأكبر حيث أنه مصلحة ايرانية دولية.

وخصص المنتدى حيزا واسعا من أنشطته لمناقشة الاستخدام المتنامي للطاقة النووية في المنطقة، حيث بحث المشاركون العديد من القضايا التي تشمل سبل التعاون الدولي في تعزيز الأمن وتنمية الاقتصاد.


مواضيع: