زاخاروفا تعقيبا على تصريحات بأن أوروبا لا تستطيع الدفاع عن نفسها دون أمريكا: من سيعتدي؟

  11 نفومبر 2019    قرأ 427
زاخاروفا تعقيبا على تصريحات بأن أوروبا لا تستطيع الدفاع عن نفسها دون أمريكا: من سيعتدي؟

عقبت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، على تصريح وزير الخارجية الألماني، هيكو ماس، بأنه لا ألمانيا ولا أوروبا قادرة على الدفاع عن نفسها بشكل فعال دون الولايات المتحدة، بأنه غير معروف من الجهة التي ستعتدي على أوروبا.

أنه لأمر غريب، أمام من يريدون الدفاع عن أنفسهم؟ فقط إذا كانوا يريدون الدفاع عن أنفسهم من أنفسهم بالذات. من الذي هاجم ألمانيا آخر مرة؟ لا يمكنني التذكر. ومن هاجم فرنسا؟ صحيح، إنها ألمانيا. وهلم جرا. على الرغم من أنهم يتعرضون اليوم للهجوم بشكل دوري من قبل الإرهاب الدولي، إلا أن الولايات المتحدة لا يمكنها حتى حماية نفسها منه، وكل هذه الدول مجتمعة، بسياساتها الدولية الغريبة تخلق المزيد والمزيد من الأسباب لتقويته من عام لآخر. هل تضمن الولايات المتحدة الأمريكية أن: "ألمانيا وأوروبا"، ستتوقفان عن مهاجمة الدول الأخرى في مناطق أخرى من العالم؟ إذن بهذا الشكل يجب أن تتم الصياغة".

واستشهدت زاخاروفا، ببيانات من معهد ستوكهولم لبحوث السلام، لعام 2017، التي تذكر قوائم البلدان التي تستورد الأسلحة من الولايات المتحدة وفرنسا. من بينها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وتركيا والهند والعراق والمغرب ومصر وأستراليا.

وختمت زاخاروفا، بالقول: "إذا كانت أوروبا خائفة من هجوم يأتي من إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط، فلماذا تبيع الأسلحة لهم؟! إذاً تبقى روسيا؟ لكن روسيا لم تهاجم لا أوروبا بشكل عام ولا ألمانيا بشكل خاص. روسيا كانت دائماً هدفا للعدوان من جانب الأسرة الأوروبية. لذا من من ستحمي الولايات المتحدة، وبالمناسبة، من ستحمي؟.


مواضيع: