قيادي بالحرية والتغيير: هذا سبب الصراعات القبلية في السودان

  21 نفومبر 2019    قرأ 495
قيادي بالحرية والتغيير: هذا سبب الصراعات القبلية في السودان

كشف قيادي بقوى "الحرية والتغيير"، سبب الأزمات والصراعات القبلية، التي يشهدها السودان، مشيرا إلى أن عدم قبول الآخر أفرز تلك الصراعات. 

جاء ذلك، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السودانية "سونا"، اليوم الخميس، على صفحتها على "فيسبوك"، مشيرة إلى قول إبراهيم الشيخ القيادي، بقوى إعلان الحرية والتغيير، إن أحد المشكلات، التي ظل يعاني منها السودان هو عجزنا عن إدارة التنوع وعدم قبولنا بالآخر.

ولفت القيادي بقوى الحرية والتغيير إلى أن هذا الأمر أفرز الصراعات القبلية والحروب، في البلاد.

وتابع، في تصريح لـ"سونا": "ما حدث في بورتسودان مؤخرا جاء نتيجة إدخال القبائل في الصراعات السياسية"، بينما ثمن مشاركة المكونات الشبابية ومنظمات المجتمع المدني وممثلين لقوى الحرية والتغيير والتجمعات المهنية في مراسم توقيع "اتفاق القلد"، الذي أبرم أمس، بين قبيلتي الهدندوة والبني عامر بقاعة السلام بأمانة حكومة ولاية البحر الأحمر، وأضاف: "وجودنا في بورتسودان جسد المقولة الخالدة كلنا في الهم شرق".

وقال إبراهيم الشيخ، إن الأحزاب والقوى السياسية، أن تلعب دورا أساسيا خلال المرحلة القادمة في خلق الوعي ونشره وسط الناس وتعزيز ثقافة التعايش السلمي وقبول الآخر واحترام التنوع خاصة، أن البلاد دخلت مرحلة التغيير، التي تتطلب من الجميع التعاضد والتكاتف من أجل بلوغ ثورة ديسمبر المجيدة لأهدافها.


مواضيع: