الكولومبيون يعودون إلى الشارع وسط خلافات مع الحكومة

  04 ديسمبر 2019    قرأ 211
الكولومبيون يعودون إلى الشارع وسط خلافات مع الحكومة

خرج متظاهرون كولومبيون إلى الشوارع اليوم الأربعاء، بعد فشل الحكومة في الاتفاق مع منظمي الاحتجاجات المستمرة منذ أسبوعين.

ووردت تقارير عن نصب حواجز في الطرق، وتنظيم مسيرات في مدن عدة، بينها بوغوتا، وكالي، وكارتاجينا، وكوكوتا.

وتجمعت أعداد كبيرة من عناصر الشرطة في ميدان بوليفار، وسط العاصمة بوغوتا، تحسباً لاندلاع العنف هناك.


وأفادت شبكة "كاراكول"، بأن بعض أصحاب المتاجر في بوغوتا شكلوا "سلسلة بشرية" لمنع اللصوص من دخول متاجرهم.


وبدأت الاحتجاجات في 21 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، عندما تظاهر حوالي 250 ألف شخص في جميع أنحاء البلاد، احتجاجاً على خطط الحكومة لرفع سن التقاعد، وخفض الحد الأدنى لأجور العاملين المبتدئين، وخفض تمويل التعليم، واغتيال المئات من القادة المحليين على أيدي الجماعات المسلحة.


ويعارض المحتجون أيضاً خطط الحكومة لخفض ضرائب الشركات، ويطالبون بالتنفيذ الكامل لاتفاق السلام الذي أبرم في 2016 مع حركة القوات المسلحة الثورية الكولومبية "فارك"، بما في ذلك حماية المقاتلين السابقين، والذين قتل العشرات منهم.


وتحولت الاحتجاجات في بعض الأحيان إلى عنف، أدى إلى اشتباكات، ونهب، وتخريب.


وتشمل مطالب المتظاهرين الآن أيضاً تفكيك شرطة مكافحة الشغب، التي أصابت متظاهراً شاباً في 23 نوفمبر(تشرين الثاني) الماضي.


مواضيع: